مجتمع

أعوان وزارة الخارجية يتّهمون الإدارة بنقض تعهّداتها وتجاهل مطالبهم

نظّم عدد كبير من أعوان وموظفي وزارة الشؤون الخارجية اليوم وقفة احتجاجية وقفة احتجاجية ردا على “تجاهل الإدارة لمطالبهم ونقضها لتعهداتها لهم عقب ثورة 14 جانفي 2011.وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية بعد أن دعت إليها النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها الأسبوع الماضي. وقد ندّد المحتجون باستمرار التجاوزات صلب الوزارة خاصة فيما يتعلق “بمواصلة اعتمادها على رموز النظام السابق تسيير شؤون الوزارة داخل تونس وخارجها، وتعيينها لعدد من السفراء والديبلوماسيين التونسيين في الخارج”.كما طالبوا “بضرورة تحسين ظروف عملهم وإنصاف كل الأعوان الذين مورست في حقهم سياسة الإقصاء طيلة الحقبة السابق، وهضم حقوقهم”.وأوضح الكاتب العام للنقابة عبد الرؤوف الطبيب أن الوزارة لم تتوخ سياسة واضحة لتأهيل القطاع. كما أنها استمرت في مواصلة مماطلتها في تمكين الدبلوماسيين الشبان من الترقيات الاستثنائية، مما يسمح لهم تحمل المسؤوليات بالخارج وبالادارة المركزية والابقاء على المتقاعدين. وأضاف الطبيب أن الوزارة لم تلتزم أيضا بتعهداتها بخصوص تطهيرها من بعض من لهم ولاء ثابت للنظام السابق.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى