مجتمع

أمال الوحشي: ” لا وجود لجهاز خاص بالقنّاصة ضمن أسلاك الأمن المختلفة”

نفت أمال الوحشي المقرّر العام للجنة الوطنية لاستقصاء الحقائق”وجود جهاز خاص بالقناصة ضمن أسلاك الأمن المختلفة” حسب ما أكّدته الأبحاث والملفات المحالة على اللجنة مشيرة الى أنّ عمليات  الرماية الموجهة التي تم تسجيلها “كانت ضمن اطار الانتشار الامني لمختلف أجهزة الأمن”.

وحسب تقرير اللجنة  في التجاوزات والانتهاكات المسجلة خلال الفترة الممتدة من 17 ديسمبر 2010 الى حين زوال موجبها الذي تمّ تقديمه صباح الجمعة 04 ماي 2012 خلال ندوة صحفية نظمتها اللجنة بمقرها بالعاصمة، بلغ عدد القتلى خلال ثورة 14 جانفي 338  قتيلا، وأفاد رئيس اللجنة توفيق بودربالة أنّ القائمة التي اعدتها اللجنة تضم 2147 جريحا مشيرا الى أنّ هذه القائمة ليست نهائية باعتبار أنّ العديد من الضحايا أو عائلاتهم لم يقدّموا ملفّاتهم الى اللجنة بل توجهوا بها إمّا الى مقر ولايتهم أو إلى وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية.

واعتبرت أنّ ذلك “لا ينفي امكانية وجود فعلي للقناصة” سيما بعد تسجيل حالات وفاة مجهولة السبب لم تتوصّل اللجنة الى حل ملابساتها فضلا عن “وجود مؤشّرات تدل بشكل قاطع أنّ عديد الضحايا تمّ قتلهم أو اصابتهم من قبل عناصر يمتلكون قدرة عالية على الرماية”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى