مجتمع

أبو عياض يؤكّد علمه بالأطراف التي تستدرجه للعنف حسب الأجندا الأمريكية

اُلصقت عديد الإتهامات بسيف الله بن حسين المكنى أبو عياض، منها إتهامه بالعمالة مع البوليس السياسي التونسي قبل الثورة في حين أنه كان طريدة هذا الجهاز، وفي هذا السياق قال أبو عياض في تصريح لجريدة الحدث أنه يعلم من خلف هذه الإتهامات ومن يقف وراءها، والغاية منها بحسب رأيه جرّه للمواجهة في الوقت الذي تمر فيه البلاد بفترة إنفلاتات وتجاذبات تفرض على القيادي في السلفية الجهادية التحلي بضبط النفس وعدم الإنزلاق خلف بهرج الإستفزازات.

وأكّد أبو عياض في ذات السياق أنه يعلم أن هناك من يريد إستدراجه للعنف حسب الأجندا الأمريكية ويعلم الرزنامة الخارجية التي تعنى بتنظيمه تحت واجهة إحلال الديمقراطية ومصالحة الإسلام بالدولة المدنية الديمقراطية، مبيّنا  أن المقصود من كل خارطة الطريق هذه هو القضاء على السلفية الجهادية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى