مجتمع

فيديو – ريبورتاج:اعتصام باردو يشهد توافد الآلاف من أنصار حزبي “النهضة” و”التحرير”

دخل اعتصام باردو صباح السبت 3 ديسمبر 2011، يومه الثالث على التوالي واتسم بقدوم ما يناهز الأربعة آلاف من أنصار حزب حركة النهضة، الحزب الذي تحصل على أغلبية المقاعد في المجلس التأسيسي، بالإضافة إلى أنصار من حزب التحرير المحظور.

وحسب الشعارات والأعلام المرفوعة فقد اعتصم اليوم أنصار النهصة جنبا إلى جنب مع أنصار حزب التحرير أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي مبرزين موقفهم المساند للمجلس في تحد واضح للقوى السياسية اليسارية ومتساكني الحوض المنجمي المنظمين الأُول للاعتصام والمعارضين للمجلس.

وشهدت الأجواء هذا اليوم نوعا من الاحتقان  حيث تجمّع كل من أنصار حزب النهضة وأنصار حزب التحرير المحظور على مستوى نافورة باردو فيما لازم أنصار القوى اليسارية الشريط المحاذي لأسوار المجلس الوطني التأسيسي.

واحتشدت قوات هامة من عناصر الأمن لتأمين الفصل بين المجموعتين والحيلولة دون حصول صدامات بينهما، الا أن ذلك لم يمنع من تبادل الشعارات التي ينم معظمها عن رفض الآخر والتقليل من شأنه ليصل الأمر في بعض الأحيان الى حد السب والشتم …

ورفع معتصمو القوى اليسارية شعارات “شغل حرية كرامة وطنية” و”إخواننا في الوطن والدين فلماذا تفرقنا الأحزاب”، فيما رفع أنصار المجلس الوطني التأسيسي شعارات “للأقلية الحق في التعبير لكن ليس لها الحق في التصرف” و”الدكتاتورية هي أن يتسلط الذين لم ينتخبهم الشعب على من انتخبهم الشعب”.

ورغم إنكار حزب حركة النهضة دعوة أنصاره للاحتجاج على معتصمي باردو، فقد توافد أنصار الحركة بصورة مكثفة ليكون الفرق واضحا بين عدد مناصري المجلس التأسيسي الذين ناهزوا الأربعة آلاف و مناهضي المجلس الذين قدر عددهم بالمئات .

وحضر الناطق الرسمي باسم حركة النهضة نور الدين البحيري ورئيس لجنة التنظيم المؤقت للسلط العمومية الحبيب خذر لتهدئة الوضع ومطالبة أنصار الحركة بمغادرة المكان وهو مالم تتم الاستجابة له.

[flgallery id=26 /]

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى