مجتمع

الإمضاء في تونس على اتفاقية بين المنظّمة الدّولية للهجرة والاتحاد الأوروبّي لدعم العمليّة الانتقاليّة في تونس ومصر وليبيا

أمضى كل من الاتحاد الأوروبي ومنظمة الهجرة الدولية مؤخرا بتونس العاصمة اتفاقية مساهمة للتصرّف في الهجرة وإدارتها، وذلك بهدف دعم العملية الانتقالية وإنعاش الاقتصاد في كل من تونس ومصر وليبيا.

وينص هذا الاتفاق وفق ما ورد في بيان صحفي مشترك صادر ،الثلاثاء27 ديسمبر 2011، على تخصيص الاتحاد الأوروبي مبلغ  9.9 مليون أورو لتمويل هذا البرنامج الذي يمتد على ثلاث سنوات، وينتظر أن ينطلق بداية من الأول من جانفي 2012.

وستعمل المنظمة الدولية للهجرة في كل من تونس ومصر على تنفيذ هذا البرنامج عبر دعم الجهود الحكومية وغير الحكومية لمنع الهجرة السرية وتحقيق الاستقرار في المجتمعات المعرضة للمخاطر بما فيها تلك التي تعاني من ارتفاع نسب البطالة.

بالإضافة إلى ذلك، العمل على استيعاب المهاجرين العائدين إلى أوطانهم. كما يقضي الاتفاق باتخاذ التدابير اللازمة في تونس ومصر لضمان استمرار حصول الليبيين وغيرهم من المهاجرين على الخدمات

الأساسية بما في ذلك الرعاية الصحية إضافة إلى تعزيز القدرات المحلية للتعامل مع موجات الهجرة في المستقبل. وجاء البيان المشترك ذاته، أن الثورة الليبية أدت إلى عودة 200 ألف مصري و82 ألف تونسي إلى بلدانهم.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى