مجتمع

الجدل حول النقاب: مجلس الجامعات يدعم منشور أكتوبر 2005 وعبد الفتاح مورو يعلّق…

برّر حاتم كتّو المكلف بالإعلام والاتصال صلب وزارة التعليم العالي اعتماد الوزارة إجراءات التثبت من هويات الفتيات المنقبات قبل السماح لهنّ بالدخول إلى الحرم الجامعي بإلتزامها المؤسّسات الجامعيّة بتطبيق المنشور الوزاري الصادر بتاريخ أكتوبر 2005 المتعلق بالامتحانات والذي ينص في النقطة السابعة منه على ضرورة التثبت من هويات الطلبة قبل السماح لهم بالدخول إلى الجامعة أو أثناء اجتيازهم للامتحانات من قبل مدير المؤسسة الجامعية أو العميد.

وقال كتّو “إن موضوع الطالبات المنقبات تم تداوله من قبل مجلس الجامعات (أعلى هيئة في قطاع التعليم العالي) الذي يضم الوزير ورئيس الديوان وأعضاء الديوان والمدراء العامين ورؤساء الجامعات. وقد خلص الاجتماع إلى تعميم مكتوب رسمي إلى الجامعات للتذكير بضرورة تطبيق مضمون المنشور الصادر بتاريخ أكتوبر 2005 وذلك لتلافي الفراغ التشريعي الراهن في الغرض”، مضيفا قوله “يوم يتم سنّ نص قانوني يمنع أو يسمح بالنقاب سوف نطبقه بحذافره.. وفي انتظار حصول ذلك فإنه لا مفرّ من الاستنجاد بالمنشور السابق ذكره درءا لكل طارئ”.

مورو: قرار التثبت من المنقبات ليس عنصريا

من جهته اعتبر الشيخ عبد الفتاح مورو أن الإجراء الذي اتخذته الوزارة هو “مسألة إدارية بحتة وليست دينية أو سياسية”. كما أن الأمر يخضع للتراتيب المعمول بها وهو مقبول ومنطقي ما دام ليس فيه اعتداء على الاختيار الشخصي للطالبات فضلا عن كونه ليس إجراء مطلقا من حيث المكان والزمان بل محددا بحيز زمني ضيّق يهدف للتثبت من هوية الطالبة قبل دخولها إلى الجامعة.

المصدر: (الصريح)

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى