مجتمع

الخبراء يقتربون من حل لغز العين الزرقاء

يقترب خبراء الأحياء البرية والبحرية من تحديد مصدر “العين الزرقاء” العملاقة، التي أثارت الفضول والحيرة عندما عثر عليها رجل أميركي كان يتمشى على شاطئ في فلوريدا.

وحصر الخبراء مصدر هذه العين كبيرة الحجم بنوع عملاق من أسماك “أبو سيف”، إلا أنهم قالوا إنهم “يعتقدون ذلك”.

وأوضح رئيس بعثة حماية الحياة البحرية والبرية في فلوريد بأن الخبراء بنوا اعتقادهم هذا على أساس لون مقلة العين وحجمها وبنيتها إلى جانب وجود العظم حولها.

 غير أن الخبراء قالوا إنهم سيجرون فحصاً للحمض النووي لتأكيد استنتاجاتهم.

وكان المواطن الأميركي جينو كوفاتشي عثر على العين على شاطئ “بومبانو” شمالي فورت لودرديل في ولاية فلوريدا الأربعاء الماضي.

وأوضح أن العين كانت ماتزال طرية للغاية، وأن الدماء كانت تنزف منها عندما وضعها في كيس بلاستيكي، وأخذها معه ووضعها في ثلاجته، قبل أن يسلمها إلى معهد أبحاث فلوريدا للأحياء البحرية والحياة البرية في سانت بطرسبورغ.

 وللوهلة الأولى، قال العلماء إنهم يعتقدون أن مقلة العين تعود إلى حبار ضخم أو حوت أو نوع آخر من الأسماك العملاقة أو مخلوق بحري عملاق، غير أن المتحدث باسم معهد فلوريدا، كيفن باكستر، قال لـ”سكاي نيوز” إنه عثر على قطع عظمية حول العين، ما يعني أنها ليست لأي حيوان من الرخويات كالحبار.

 وأوضح أن هذا السبب يدفعهم إلى الاعتقاد بأنها تعود لسمكة عملاقة.

المصدر: وكالات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى