مجتمع

الرياح تتسبّب فى سقوط اللوحة الفسيسفائية التى وقع تنصيبها بمتحف باردو مؤخرا

kتسببت الرياح القوية التى تشهدها تونس بين الامس واليوم فى سقوط  اللوحة الفسيسفائية التى وقع تنصيبها بمتحف باردو مؤخرا وتحمل صورا لضحايا العملية الارهابية التي جدت بالمتحف بتاريخ 18 مارس 2015.

 وأفاد مدير المتحف منصف بن موسى لمبعوث شمس أف ام بأن اللوحة الفسيسفائية غير تابعة لادارة المتحف ووزارة الثقافة وانما هي تابعة لجمعية “كلنا باردو” .
وشدد المدير على أن ادراة المتحف لن تتدخل لاعادة النصب التذكاري لمكانه وفق تصريحه.
تجدر الاشارة الى أن اللوحة  طولها 11 مترا وعرضها مترين ونصف تتضمن 22 صورة و هي بورتريه من الفسيفساء تحمل اسماء ضحايا العملية وأسماء بلدانهم وأعلامها.
وهذه اللوحة الفسيفسائية العملاقة التي تتخذ شكلا رومانيا بدأ العمل عليها منذ أكثر من ثلاثة أشهر من طرف أكثر من 50 حرفيا مختصا فى الفسيفساء .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى