مجتمع

الصحبي الجويني : قضية “هنشير التلة” أخذت منحى سياسي وأنا غير مُدان قانونيا

imagesقرّرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية العسكرية الدائمة بتونس تأجيل محاكمة النقابي الامني الصحبي الجويني الى جلسة يوم 26 ماي الجاري

و في إتصال تونس الرقمية بالنقابي الصحبي الجويني أكّد انّ التصريحات التي صدرت في ذلك الوقت كانت من قبل الإتحاد الوطني لنقابات قوات الامن الوطني مشيرا إلى انّ الواجب و الحس الوطني هما دافعان لهذه التصريحات و لم يرد منها المساس بأي جهة امنية او عسكرية .

و أضاف محدثنا بانّه غير مدان قانونيا في هذا الملف موقنا ببراءته.

كما شدد الجويني على انّ القضية تم التعامل معها بصيغة ساسية و قد تم تأويل كلامه من طرف جهات سياسية كان من الواجب أن تحاسب بدورها  على هده التأويلات ..

و ذكر الجويني انه ملاحق من قبل القضاء منذ 2012 بسبب تصريحاته التي حذّر فيها من خطورة تفشي ظاهرة الإرهاب و تداعياتها على الامن العام بالإضافة إلى التهديدات المستمرة التي يتلقاها من الجماعات الإرهابية من اجل تصفيته مشيرا إلى أنه تفطن إلى أن محل سكناه مراقب بإستمرار من قبل تلك الجماعات لكنه لن يحيد عن مواقفه التي إعتبرها دفاعا عن الوطن بحد قوله .

وحضرت هيئة الدفاع عن الجويني وطلبت تأخير القضية للإطلاع على وثيقة تعلقت بمكاتبة سريّة بين المصالح المختصة ووزارة الدفاع تضمنت ما كان صرح به الصحبي الجويني فيما طلب ممثل النيابة العسكرية المحاكمة.

وللتذكير فقد صدر حكم غيابي بالسجن لمدة عامين للنقابي الأمني الصحبي الجويني بتهمة المساس من معنويات الجيش الوطني وذلك على خلفية التصريحات التي ادلى بها في وسائل الإعلام والتي تفيد بأن المؤسسة العسكرية كان لديها علم مسبق بالعملية الإرهابية التي راح ضحيتها 15 عسكريا في هنشير التلة التي جدت في 15 جويلية الفارط بجبل الشعانبي.

و للإشارة فإنّ وزير العدل السابق حافظ بن صالح قد تقدم بشكوى في الغرض.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى