-

الفايسبوك يذهب أجر الصيام ويؤدي للقضاء والكفارة

أوردت صحيفة الشروق الجزائرية مقالا ذكرت فيه أنّ الشيخ عبد الكريم رقيق، مفتي ولاية قسنطينة، أكّد أنّ الإفراط في استعمال الفيسبوك إلى درجة الملهاة عن العبادة أو على حساب قراءة القرآن في أيام رمضان يذهب الأجر ويفسد الصيام، مشيرا إلى 4 حالات شرعية تخص استعمال الفايسبوك من قبل الصائمين أثناء فترة الصيام قد تصل إلى حد القضاء والكفارة.

وقال الشيخ في اتصال مع الشروق، إنّ الحالة الأولى، وهي الإباحة، تخص دخول الفيسبوك من أجل الفائدة للمعني وللأمة في أوقات محدّدة لا حرج فيه باعتباره وسيلة للتواصل وتطوير المجتمع فلا حرج في ذلك، أما الحالة الثانية وتتمثل في الإفراط في استعماله حتى على حساب أوقات العبادة وقراءة آيات من القرآن أو عصيان الأهل والأم والأب وعلى حساب الأمور المنزلية فإنه يذهب اجر الصيام ولا قضاء فيه، أي لا يفسد ولم يتحصل الصائم من صيامه إلا الجوع والعطش.

أما الحالة الثالثة، التي تستوجب القضاء فقط وتعلق بإجراء محادثات مع الجنس الآخر أي الأنثى مع الذكر أو العكس من غير ذوي المحرم ومحادثات محرمة شرعا لأنّ في غرف الدردشة سواء في السكايب أو الفيسبوك لا يكون معهم ذو محرم، فهذه المحادثات حرام شرعا وتفسد الصوم وعلى الصائم الذي يدردش مع الصائمات أو العكس إعادة صيامه.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى