مجتمع

المدّعي العام بجينيف: الأموال المجمّدة ليست لخيام التّركي وإنّما محلّ نزاع بينه وبين شركة إماراتية

أكّد  “داريوا زانى” المدعى العام في جينف، الجمعة 22 جوان 2012، على أنّ الأموال التى تمّ حجزها في جينيف موضوع النزاع فيما يعرف بقضية خيام التركي ليست أموال خيام التركي السياسي التونسى وانما مرتبطة بالمشكل بين خيام التركى وشركة إماراتية.

وأشار المدعي العام في جينيف انه لن يدلى مستقبلا بأى معلومة في هذا الصدد.

ويذكر أن خيام التركى كان قد كذّب سابقا على موجات شمس آف آم الخبر الذي نشرته وكالة رويترز للأنباء ومفاده امتلاكه لملايين الدولارات وصدور قرار بتجميدها في سويسرا.

وأبدى خيام التركي استغرابه من نشر هذا الخبر الذي اعتبر أن لا أساس له من الصحة، في الوقت الذي يشهد فيه التحقيق معه في القضيّة المرفوعة ضدّه من قبل إحدى الشركات الإماراتية تقدّما ملحوظا.

وأوضح خيام التركي أنه سيكلّف محام لمتابعة المسألة قانونيا وتتبع ناشر الخبر.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى