مجتمع

الولايات المتّحدة تستخدم الفيتو ضدّ مشروع قرار عربي لحماية الفلسطينيين

استخدمت الولايات المتّحدة، مساء أمس الجمعة، 1 جوان 2018، حقّ النّقض ضدّ مشروع قرار عربي يدعو لحماية الفلسطينيين.

و في كلمة لها أمام مجلس الأمن، أعلنت المندوبة الأميركية نيكي هالي، أنّ واشنطن تعارض مشروع القرار العربي، و ستستخدم حق النّقض ضدّه.

و قالت هيلي قبيل التّصويت “تتحمل حركة حماس الإرهابية المسؤوليّة الأساسية عن ظروف العيش المروعة في غزة”. وانتقدت مشروع القرار لعدم ذكره حماس و لو مرة واحدة. و قالت “أي طرف يهتم بعملية السّلام عليه أن يصوت ضدّه”.

من جهته، اعتبر مندوب الكويت، منصور العتيبي، أنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي، مستثنية من المحاسبة الدّولية.

و أضاف في كلمته مساء الجمعة، أنّ عجز مجلس الأمن عن تنفيذ قراراته سيساهم بمزيد من التّوتر و العنف، و نشر الكراهية.

و في حين امتنعت بريطانيا عن التّصويت، اعتبر المندوب الفرنسي في مجلس الأمن أنّه كان من المفترض إجراء المزيد من المشاورات حول المشروع العربي، معلناً أنّ فرنسا أيّدت مشروع القرار العربي، بسبب العنف المفرط الذّي استخدم ضدّ المتظاهرين و المدنيين في غزّة.

كما شدّد على أنّ صمت المجتمع الدّولي تجاه ما يحدث في الشّرق الأوسط ليس مقبولاً.

و حظي القرار العربي بتأييد عشر دول بينها الصّين و فرنسا و روسيا، بينما امتنعت أربع دول عن التّصويت.

و يحتاج أي مشروع قرار في مجلس الأمن لموافقة تسعة من أعضائه و عدم استخدام أي من الدّول الخمس الدّائمة العضويّة (بريطانيا و فرنسا و الولايات المتّحدة و روسيا و الصّين) لحقّ النّقض “الفيتو”.

يذكر أنّ الكويت كانت تقدّمت بمشروع قرار إلى مجلس الأمن الدّولي من أجل “حماية المدنيين الفلسطينيين” في أعقاب مجزرة غزة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى