مجتمع

اﻟﻤﻨﺴﺘﯿﺮ: ﻋﻤﻠﯿّﺔ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻋﺸﻮاﺋﯿّﺔ ﻟﺠﺎﻣﻊ أﺛﺮي ﯾﻌﻮد إﻟﻰ اﻟﺤﻘﺒﺔ اﻟﺤﻔﺼﯿﺔ باﻟﺴّﺎﺣﻠﯿﻦ

ﺳﺠّّﻠﺖ ﻣﺪﯾﻨﺔ اﻟﺴّﺎﺣﻠﯿﻦ ﻣﻦ ولاﯾﺔ اﻟﻤﻨﺴﺘﯿﺮ اﻟﺜّلاﺛﺎء 13 مارس 2012 ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى طﺮﯾﻖ ﺳﻮﺳﺔ ﻋﻤﻠﯿﺔ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻋﺸﻮاﺋﯿﺔ ﻟﺠﺎﻣﻊ أﺛﺮي ﯾﻌﻮد إﻟﻰ اﻟﺤﻘﺒﺔ اﻟﺤﻔﺼﯿﺔ أدّت إﻟﻰ طﻤﺲ وﻧﮭﺐ ﻣﻜﻮّﻧﺎﺗه الأﺻﻠﯿّﺔ.

وأوﺿﺢ ﻣﺨﺘﺺّ ﻓﻲ اﻵﺛﺎر اﻹﺳلاﻣﯿﺔ أن ھﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﻤﻌﺮوف ﺣﺴﺐ اﻟﺘّﺴﻤﯿﺔ اﻟﺸﻌﺒﯿﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﻜﺒﯿﺮ ﯾﻌﺘﻘﺪ أٌﻧه اﻟﻨّﻮاة اﻷوﻟﻰ ﻟﻘﺮﯾﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﯿﻦ واﻹﺷﺎرات اﻟﺘﺎرﯾﺨﯿﺔ ﺗﻔﯿﺪ ﺑﺄٌﻧﮭﺎ ﻣﻮﺟﻮدة ﻣﻨﺬ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺤﻔﺼﯿﺔ أي ﺣﻮاﻟﻲ اﻟﻘﺮﻧﯿﻦ 14-13 ﻣﯿلادي.

وأﺿﺎف أٌن ﻋﻤﺎرة ھﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ ﺗﻨﺨﺮط ﺿﻤﻦ ﻋﻤﺎرة ﻗﺮى اﻟﺴّﺎﺣﻞ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺤﻔﺼﯿﺔ اﻟﻤﺬﻛﻮرة ﻣﺆﻛﺪا أٌﻧه ﻛﺎن ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﯾﺤﺘﻮى ﻋﻠﻰ ﺷﻮاھﺪ أﺛﺮﯾﺔ ﻣﺘﻤﯿّﺰة ﺗﺘﻤﺜّﻞ ﻓﻲ أﻋﻤﺪة وﺗﯿﺠﺎن ﻋﺜﻤﺎﻧﯿﺔ وھﻮ ﻣﻦ ﺑﯿﻦ أﻗﺪم اﻟﺠﻮاﻣﻊ ﻓﻲ ﻗﺮى اﻟﺴّﺎﺣﻞ اﻟﺘﻲ أﻋﯿﺪ ﺗﺸﻜﯿﻠﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺤﻔﺼﯿﺔ.

وأﻛّﺪت اﻟﺴٌﯿﺪة ھﺎﺟﺮ اﻟﻜﺮﯾﻤﻲ ﻣﻤﺜّﻠﺔ اﻟﻤﻌﮭﺪ اﻟﻮطﻨﻲ ﻟﻠﺘﺮاث ﺑﻮلاﯾﺔ اﻟﻤﻨﺴﺘﯿﺮ أٌن ” ھﺪم ھﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﻤﻌﻠﻢ اﻟﺮﻣﺰ وﻧﮭﺐ اﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﯾﺔ ﺑه ﯾﻌٌﺪ ﻛﺎرﺛﺔ وطﻨﯿﺔ وإﺟﺮام ﻓﻲ ﺣٌﻖ اﻟﺘﺎرﯾﺦ واﻟﺘّﺮاث اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ و ﻓﻲ ﺣٌﻖ ﺗﺎرﯾﺦ ﻣﺪﯾﻨﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﯿﻦ”.

وأﺿﺎﻓﺖ أٌنّ اﻟﻤﻌﮭﺪ اﻟﻮطﻨﻲ ﻟﻠﺘّﺮاث ﺳﯿﺮﻓﻊ ﻗﻀﯿﺔ ﻋﺪﻟﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﻐﺮض، وﻗﺪ ﺗﻢّ ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟﻤﻄﺎف اﺟﺒﺎر اﻟﻤﻘﺎول ﻋﻠﻰ وﻗﻒ أﺷﻐﺎل ھﺬه اﻟﺘّﻮﺳﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺤﺘﺮم ﺧﺼﻮﺻﯿﺎت اﻟﻤﻮﻗﻊ وﺗﺴﺒّﺒﺖ ﻓﻲ اﻹﺿﺮار ﺑه.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى