مجتمع

بعد خبر نشرته تونس الرقمية: الداخلية تسحب الأعوان من مقرّ إقامتهم براس الجدير وتطلق عمليات تطهير بالمكان

علمت تونس الرقمية أنّه وبعد انفرادها بنشر خبر حول الظروف المعيشية المتردية لعدد من أعوان الشرطة والحرس الوطنيين بمعبر راس الجدير الحدودي، علمت أنّ وزارة الداخلية تدخلت وقامت بسحب الأعوان من المكان إلى حين استكمال عمليات
التطهير والتعقيم التي انطلقت اليوم إلى جانب توفير الرعاية الصحية اللاّزمة للأعوان المتضررين الذين أصيبوا بأمراض جلدية نتيجة انتشار التلوث البيئي وتراك الأوساخ ومياه الصرف الصحّي وتلوّث مياه الشرب وغياب المراقبة الصحيّة وفق ما أكده كاتب نقابة قوات الامن الداخلي عزالدين بورقيبة.
وحسب بورقيبة فان الوضع المعيشي أضرّ بدرجة أولى بأعوان الحرس والديوانة المباشرين بصفة مستمرة بالمعبر وعددهم 35 عونا وبدرجة أقل بالعناصر العسكرية نظرا لأنهم يعملون بنظام التناوب ويعودون إلى مخيمهم القريب من المعبر عند انقضاء فترة المناوبة.

ويُذكر أنّه تمّ تسجيل إصابات بأمراض جلدية معدية في صفوف حوالي 10 أعوان من القوات المشتركة المنتصبة براس الجدير خلال بداية الأسبوع المنقضي وفق ما صرّح به بورقيبة نظرا لإقامتهم  في غرف قصديرية لا تتجاوز مساحتها الثلاثة أمتار ويتقاسمها حوالي 10 أشخاص وفِي محيط غير صحي وفق ما أسلفنا ذكره.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى