مجتمع

بقلم مرشد السماوي: ياسمين الحمامات.. نموذجٌ يُحتذى به في ضمان أمن المنتجعات السياحية وراحة مرتاديها

تشهد هذه الأيام مدينة الحمامات وكل مداخلها وحتى قاعات الشاي والمقاهي عمليات تمشيط كامل وحملات أمنية حازمة ناجعة.

وأسفرت هذه الحملات عن الإحتفاظ بعدد من المطلوبين للعدالة والأهم بالنسبة لنا من الارقام هي الطرق الاخلاقية والاساليب الحضارية التي ينفذ بها رجال الأمن واجبهم ومهماتهم النبيلة التي خلفت راحة نفسية وطمانينة في نفوس المقيمين بكل مناطق الحمامات وخاصة بالمنتجع السياحي ياسمين الحمامات اين تكثفت نشاطات وحدات الأمن السياحي وتحولهم للفنادق اين تم توجيه المكلفين بحراسة وحماية النزل السياحية وحثهم على اليقظة التامة وتوفير راحة التونسيين والسياح العرب والأجانب الوافدين في بداية موسم واعد قد يصل فيه عدد السياح الى عشرة ملايين زائر مما يستوجب مزيدا من اليقظة و الجاهزية. 

وحديثنا اليوم عن أحد مدن ولاية نابل المحمية بفرق امنية متعددة ويبقى امر هام ومثير وهو ضرورة ايجاد حل لعدد من الاقامات والنزل السياحية المغلقة.

ومنها التي بقيت مهملة وعبثت بها ايادي الفاسدين والمجرمين والى يومنا هذا بدون حراسة أو كاميرات مراقبة مما يجعلها مأوى للمنحرفين ومصدر مشاكل خطيرة نحن في غنى عنها وكلنا ثقة في أخذ الملف بجدية من طرف أهل الحل والعقد والقرار والله ولي التوفيق. 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى