مجتمع

بن قردان: قوات الأمن تستخدم الغاز المسل للدموع لتفريق المحتجين على تواصل غلق معبر راس جدير

استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين عمدوا ليلة أمس فى بن قردان من ولاية مدنين  إلى حرق العجلات المطاطية وغلق الطرقات احتجاجا على تواصل غلق معبر راس الجدير الحدودى مع ليبيا.

ويطالب المحتجين من الحكومة اتخاذ الاجراءات المناسبة حتى يستعيد المعبر نشاطه الحيوي. كما أكدوا أن غلق المعبر أثر سلبا على الوضع الاجتماعى والاقتصادى ببن قردان مستنكرين ما سموه صمت واسترخاء الحكومة لمعالجة هذه المسالة.

وأشاروا إلى أن حركة نقل السلع عبر هذا المعبر هى مورد رزقهم الوحيد فى ظل غياب معالم التنمية بالمنطقة حسب تعبيرهم متوعدين بغلق المعبر أمام حركة المسافرين فى صورة عدم معالجة هذه المسالة.

ووصفت مصادر أمنية الوضع صباح اليوم الاحد 06جانفي 2013 بالهدوء الحذر فى ضوء احتقان كبير تشهده المنطقة منذ أكثر من أسبوعين نتيجة غلق السلطات الليبية للمعبر أمام السلع ومنع التجار التونسيين من إدخال البضائع من القطر الليبى باتجاه تونس.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى