مجتمع

بيعت بـ8.2 مليار سنة 2018: بلدية صفاقس تبيع منتوج 37 ألف زيتونة بـ 1.2 مليار … !!! (صور)

” العام صابة ” ولا مبرر ليتحدث المجلس البلدي عن عدم غزارة الانتاج لهذا الموسم في ضيعة مثالية تعد اعداد اشجارها ب37 الف عود زيتون بعد ان بيع في المواسم السابقة بما قدره 8.2 مليار وقد تم بيع غلة الزيتون على رؤوس اشجارها للموسم الفلاحي 2019-2020 في اطار بتة عمومية مفتوحة بقيمة 1.2 مليون دينار.

في اطار متابعة حسن سير العمل بضيعة بشكة تنقل منير اللومي رئيس بلدية صفاقس صحبة عدد من اعضاء المجلس البلدي يوم الاحد 26 جانفي 2020 الى الضيعة بحضور حافظ الهمامي الكاتب العام للبلدية و اطارات مصالح ادارة الشؤون الاقتصادية بالبلدية.

وقد تم خلال هذه الزيارة تكريم عملة ضيعة بشكة من طرف رئيس البلدية بمساهمة ودادية أعوان البلدية وحضور اعضاء النقابة الاساسية وذلك في اطار تشجيع وتحفيز الاعوان الساهرين على حسن سير ضيعة بشكة البلدية وانجاح الموسم الفلاحي بها.

يكرمون ويحتفلون بتدني محصول الضيعة وعدم تنفيذ مشاريع اضافة اشجار جديدة وحفر ابار ارتوازية كانت في المخطط والتصور رصدت لها ميزانية بقيمة 3 مليارات زمن عماد السبري .

ضيعة بشكة :

هي ضيعة فلاحية على ملك بلدية صفاقس وهي مورد هام يدعم خزينة البلدية بالمليارات في السابق الا انه وخلال فترة البلدية المنتخبة والجديدة ومنذ الموسم الفارط  لم تستطع هذه الضيعة المنتجة تحقيق الارقام المالية المأمولة لتنحدر الميزانية الجملية لبلدية صفاقس وتنزل من 84 مليار زمن عماد السبري الى 73 مليار زمن منير اللومي ويعود هذا الفارق في الميزانية الى تقلص مدخول ضيعة بشكة حيث اصبحت تعاني من سوء الاستغلال والتصرف في هذا المورد  لتغيب الادارة الحكيمة والرشيدة لهذه الضيعة المثالية فيتقلص انتاجها ويتدنى وتموت اشجارها او تغتصب اعوادها بسبب الاهمال وضعف خدمتها فلاحيا حيث غابت فيها المعدات وانقطع الماء وغاب الضوء وتقلص عدد العملة والفنيين والمهندسين في الضيعة واصبحت تعاني من الترك وسوء التعامل مع اشجارها  .

بطاقة تعريف الضيعة :

ضيعة معمر فرنسي اقتنتها بلدية صفاقس في بدايتها لتحولها الى قصر للهناء ومكان يشبه الجنة يسكنه بورقيبة عندما يزور صفاقس وهو بمثابة مركز فلاحي متطور حينها فيه العديد من المنشأة والابار ويعتمد التنوع في الزراعات الفلاحية وسمي ايضا بضيعة بشكة او كما كانوا يسمونه بقصر ” بورقيبة ” وتقع هذه الضيعة على بعد 45 كلم من ولاية صفاقس وكائنة بمعتمدية منزل شاكر منطقة بشكة وهي ضيعة فلاحية تحتوي على 37 الف شجرة زيتون وتمتد على مساحة من الاراضي تفوق 2450 هكتار وثروة حقيقية تستطيع ان تنمي ميزانية بلدية صفاقس لو حولت الى مشروع فلاحي متطور تعصر اليات استغلاله وترشيد وحكومة  ادارته عبر إنشاء وكالة للاستغلال والتصرف في الضيعة عبرالاستقلالية المالية حيث قدر احد الخبراء ان مردودية هذا المشروع قابلة ان ترتفع وتصل الى 20 مليار في السنة لو حولناه الى مؤسسة فلاحية وسياحية عبر تحويل القصر الموجود بالضيعة الى مركز اقامة وباقي المشآة الى قاعات مؤتمرات وعروض ثقافية .

الموسم الفلاحي 2017 / 2018 :

نظمت بلدية صفاقس بتة عمومية بالاشهار وبالمزاد العلني لبيع غلة الزيتون على رؤوس اشجارها بضيعة المدينة “بشكة ” للموسم الفلاحي 2017-2018 بحضور وتنظيم الغرفة الجهوية للوكلاء العقاريين بصفاقس التابعة للاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والمشاركين القانونيين في هذه البتة العمومية.

وقد تم بيع غلة الزيتون بمبلغ 8.2 مليون دينار وهي ‘قيمة قياسية مقارنة بالمواسم الفارطة’، وفق ما ورد في الصفحة الرسمية لبلدية صفاقس .

وقد تمت التوصية على اثر هذا المدخول العالي بالنظر في :

·        احداث مشروع وكالة تصرف بالضيعة

·        البحث عن صيغ تعاون دولي لانجاز دراسة جدوى لكامل مكونات الضيعة

·        احداث نشاط كشفي بمقابل بالضيعة

·        تهيئة وصيانة قصر الهناء بشكة

وخصصت ميزانية للغرض تعد بحوالي 3.5 مليار دينار تونسي .

الموسم الفلاحي 2018 / 2019 :

في ظروف غامضة: بلدية صفاقس تبيع منتوج 37 ألف زيتونة بـ 200 ألف دينار مقابل 8.2 “مليارات” العام الذي سبق تولي المجلس البلدي الجديد والمنتخب مقاليد تسيير هده الضيعة الضخمة وكانت اجابة المجلس البلدي ان صابة الزيتون عام بعام .

بقلم رياض الحاج طيب

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com