مجتمع

تأجيل النّظر في قضيّة حزب القراصنة التّونسي إلى يوم 6 جانفي 2012

أجّل رئيس الدّائرة الاستعجاليّة عدد 16 بالمحكمة الابتدائية بتونس النّظر في القضيّة عدد 7235 التي رفعها حزب القراصنة التونسي غير المتحصل على التأشيرة القانونية ضدّ كل من وزارة الدّاخلية في حكومة الباجي قائد السبسي والمطبعة الرسمية إلى يوم 6 جانفي 2012 استجابة لطلب المكلّف العام بنزاعات الدولة.

وأفادت الأستاذة عزيزة كبسي التي تنوب حزب القراصنة التونسي أن “هذا الحزب قام بايداع الوثائق اللازمة لدى وزارة الداخلية بحسب ما يمليه الفصل 8 من قانون الأحزاب غير أن الوزارة المعنية لم تعلم أعضاء هيئته التأسيسية بالموافقة أو الرفض في الآجال  القانونية”

وأضافت أن”المطبعة الرسمية رفضت إشهار التأشيرة على أساس صدور تعليمات من جهات عليا تفيد برفض تكوين هذا الحزب” الأمر الذي نفاه رئيس الحزب.

وبين رئيس الهيئة التأسيسيّة لحزب القراصنة التونسي صلاح الدين كشك أن” هذا الحزب هو امتداد لسلسلة أحزاب القراصنة في  العالم التي انطلقت من السويد سنة 2006 مشيرا الى أن “بداية  هذا الحزب في تونس كانت سرّية حيث انطلق فى العمل منذ أكتوبر 2010 للدفاع عن حقوق مستعملي الأنترنات”.

وأوضح أن حزب القراصنة “يدافع على حرية التعبير عامة وفي الفضاء الافتراضي خاصة وعلى الشفافية والحوكمة المفتوحة”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى