مجتمع

تهريب نحو 1800 سبيكة ذهب من تونس عبر 4 مطارات فرنسية وسط صمت مريب للسلط التونسية !

كشفت صحيفة “نيس متان” الفرنسية في مقال نشرته يوم 16 فيفري 2013 عن عمليات تهريب سبائك ذهب من تونس عبر 4 مطارات فرنسية، في المقابل التزمت السلطات التونسية الصمت ولم تبد أي موقف رسمي رغم القيمة المادية الضخمة للذهب المهرب!!


حسب صحيفة نيس متان، فقد تم تهريب نحو 1800 سبيكة ذهبية، قيمتها الإجمالية 72 مليون يورو تم نقلها خارج أرض الوطن إلى وجهات أخرى عبر أربعة مطارات فرنسية هي: هينيس ومارسيليا وأورلي ورواسي.واعتمدت الصحيفة على مصدر جمركي، فضّل عدم الكشف عن اسمه حتى تكون المعلومات حول القضية أكثر تفاصيل ودون أية ضغوطات محتملة قد تترتب عن تسريبه لهكذا معطيات.ورغم عدم إيلائها أهمية لمصدر الذهب المهرّب سواء كان لصالح بن علي أو للقدافي فقد ركزت الصحيفة على خطورة الحادثة التي تمت دون محاسبة وتحب أعين المصالح الجمركية..و ذكرت الصحيفة أن الجمارك كانت تبلغ إدارتها، إلا أنه لم يتم التحرّي في الموضوع. لكنها توضح في الوقت نفسه، أن نقل الذهب في أوروبا مسموح كأي بضاعة أخرى، والمطلوب من ناقله فقط أن يعلن عن الكمية التي بحوزته عند حلوله في المطارات الفرنسية.وتولى حاملو الذهب إخبار الجمارك بما ينقلون في كل مناسبة يحلون فيها في هذه المطارات، مظهرين في الوقت نفسه تذاكر سفرهم التي توضّح أن وجهتهم ليست فرنسا، وإنما دبي أو إسطنبول.ويبقى السؤال المطروح لماذا تتكتّم السلطات التونسية عن تحويل هذا الكم الهائل من الذهب إلى خارج الوطن ودونما أي توضيح للأمر خاصة وأن الموضوع أثار ضجّة في وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية ؟.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى