مجتمع

تونس: أصحاب المطاحن يقرّرون وقف نشاطهم بداية من 12 نوفمبر الجاري

قرّر أصحاب المطاحن التوقّف عن النشاط بداية من يوم 12 نوفمبر 2012 احتجاجا على الوضعية المالية التي “آلت إليها مؤسساتهم التي أصبحت مهددة بالإفلاس”.

وبيّن رئيس الغرفة الوطنية للمطاحن، محمد صالح خلف الله، “أن مهنيي القطاع يطالبون وزارة التجارة بالأخذ بعين الاعتبار قطاع التحويل في مراجعة سلم تعيير الحبوب”.وأضاف “أن السلم الجديد المعمول به منذ جوان 2012 كلف القطاع خسائر مالية تقدر بحوالي 35 مليون دينار سنويا”.

كما دعا “إلى ضرورة أن يتحمل صندوق الدعم الارتفاع المسجل في كلفة الرحي والناتج عن زيادة كلفة استهلاك الكهرباء أكثر من 13 بالمائة وكلفة النقل وكلفة الأكياس الفارغة والتي تسببت في تحمّل القطاع تكاليف إضافية بقيمة 15 م د سنويا.

وبينت الغرفة في بلاغ نشرته الثلاثاء “أنها قررت توقيف نشاط جميع المطاحن في البلاد ما لم تتم الإستجابة لمطالب القطاع” ،مبرزة أنها “لا تتحمل أية مسؤولية في ما سيطرأ من إختلال في تزويد السّوق بالمواد الأساسية التي تنتجها مؤسسات القطاع.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى