مجتمع

تونس – إمام جامع بالمدينة الجديدة: الزوجة تتحمّل مع زوجها إثمه وذنوبه عند خيانته لها

صورة تقريبية

اعتبر إمام خطيب بجامع المدينة الجديدة ببن عروس أن الزوجة غير المطيعة تتحمّل مع زوجها اثمه وذنوبه عند خيانته لها.

وقال الإمام الذي بدا متأثرا بما يحصل في العائلة التونسية من تشتّت بسبب ما أسماه «بغرفة النوم» إنّ مشكلة الطلاق اليوم أغلب أسبابها نشاز النساء وامتناعهن عن أداء واجباتهن إزاء ازواجهن، مؤكّدا في الوقت ذاته أنّ الحل يكمن في تنفيذ شرع الله.

ودعا إمام الجامع المذكور الحكومة والمجلس التأسيسي الى ضرورة الغاء الفصل 18 من مجلة الاحوال الشخصية الذي يمنع تعدّد الزوجات وطالب بالحاح شديد بتطبيق شرع الله والرأفة بمجتمعنا الذي لم يعد يحتمل طغيان النساء على الرجال مبيّنا ان تونس تحتل المرتبة الاولى عربيا في قضايا الطلاق والرابعة عالميا وهو ما يدعو الجميع بعيدا عن الانتماءات الحزبية والسياسية الى ضرورة مراجعة الخطإ الذي قام به «الرئيس بورقيبة» طالبا من النساء الاقلاع عن ممانعة ازواجهن وضرورة طاعة الزوج واحترامه كما دعا الزوج ايضا للصبر على زوجته وحمّلها المسؤولية الاولى في مسألة الطلاق.

وشدد الإمام على ان «غرفة النوم» هي سبب المصائب محمّلا الزوجة وعائلتها المسؤولية الكبرى في تفشي ظاهرة الطلاق نتيجة لهذه الاسباب.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى