مجتمع

تونس- اشتباكات عنيفة بسيدي بوزيد: قانون الغاب يحكم شوارع المدينة

أكّدت مصادر تونس الرقمية، أنّ مدينة سيدي بوزيد شهدت ليلة الأربعاء 22 أوت 2012، اشتباكات عنيفة بين مجموعة من السلفيين من قاطني أحد أحياء المدينة ومجموعة من الشباب حي مجاور، وسط غياب كلي للأمن.

وأضافت ذات المصادر، أنّ عناصر سلفية أقدمت على الاعتداء على شاب بتعلة أنّه أقلقهم بصوت دراجته النارية وهم داخل المسجد مما أفقدهم تركيزهم.

فقام هذا الشاب بجلب أبناء حيّه، لينتقموا له وهو ما أدى إلى تصاعد الأحداث، حيث أسفرت الاشتباكات عن سقوط عديد الجرحى في صفوف الجانبين.

أما بخصوص غياب الأمن أكّد مصدرنا أنّ قوات الأمن تلقت تعليمات بعدم التدّخل في مثل هذه الاشتباكات.

إن كان الأمن لا يقوم بدوره “الطبيعي” والذي يتمثّل في حماية الأشخاص والممتلكات خاصة في هذا الوقت الحساس من المرحلة الانتقالية التي تعيشها تونس، فما على المواطنين إلا أن يأخذوا بزمام الأمور ويقومون بحماية أنفسهم.

هل هي علامات ظهور قانون الغاب الذي بدأ يتفشى تدريجيا في تونس؟

واستنادا إلى المقولة الشهيرة لرئيس الحكومة “أين هي الحكومة؟” يبدو أنّ أغلب التونسينن، يتّفقون معك في هذه النقطة سيدي الوزير؟

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى