مجتمع

تونس- السلفيون يهوون “اللعب” في الخفاء

من أهم الأحداث التي جدّت أمس 14 سبتمبر 2012، بمحيط السفارة الأمريكية، هو الاعتداء العنيف الذي شنّه السلفيين على الصحفيين أثناء تغطيتهم للأحداث.

وقد انكشفت أسباب هذه الاعتداءات بسرعة، حيث وقع افتكاك ونهب آلات التسجيل وآلات التصوير والهواتف الجوالة لمعظم الصحفيين على عين المكان.

ويبدو أنّ هذه الآلات كانت تهم السلفيين أكثر من الرصاص الموجّه نحوهم من قبل أعوان الأمن ولعل السبب هو خوفهم من أن يضبطوا في حالات “تلبس” أثناء قيامهم بعمليات السرقة والنهب من قبل “كاميرهات” الصحفيين.

ولكنّهم لم يهتموا من آلات التسجيل التابعة لوزارة الداخلية والتي كانت تسجّل الوقائع المذكورة بالصوت والصورة كما يحصل دائما في جميع المظاهرات، فهذه المرة انقلب “السحر على الساحر” فقد التقط أعوان الأمن صور لبعض المحتجين وهم في حالة “تلبّس”وهم الآن في محل تفتيش.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى