-

تونس -حزب الوطد يطالب بالكشف عن الأطراف السياسية التى خططت لإغتيال بلعيد و يستغني عن هدية بن جدو

watad.jpg1إعتبر حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد اليوم الإربعاء 5 فيفري 2014 في بيان أن جريمة اغتيال الشهيد شكرى بلعيد هي جريمة سياسية و أن القضقاضي و من معه كانوا مجرد أدوات ،و أن الكشف عن الحقيقة كاملة يستوجب الوصول الى الأطراف السياسية التى خططت و مولت و أعطت الإذن بالتنفيذ .و جدّد الحزب مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة للبحث عن حقيقة اغتيال الشهيدين بلعيد و ابراهمي و شهداء الجيش و الأمن.و قال القيادي في حزب الوطد لتونس الرقمية محمد جمور اليوم بأنّ الهدية التي قدمها وزير الداخلية لطفي بن جدو لعائلة الرفيق بالعيد الحزب غني عنها و لا يريد مزيد من إراقة الدماء بل يطالب بالقبض على الجناة أحياء و تقديمهم للعدالة  للتنكشف  حقيقة  الجهة المخططة لتصفية الامين العام للحزب .و أضاف محدثنا بأنّ كل ماحصل في رواد و العملية الامنية التي أسفرت عن مقتل مجموعة من الإرهابيين  ليس عنوانا لغلق ملف شكري بالعيد و لا يمكن إعتبارها  نهاية المطاف فالمنفذون حسب الفرضيات المطروحة لا يمكن التعليق عنها و التحفظ واجب لحين كشف ” irva”  غدا في ندوة صحفية  عن مزيد من الحقائق تهم  ملفي  بالعيد و البراهمي  وفق تعبيره .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى