مجتمع

تونس: رئيس الهيئة الجهوية للهلال الأحمر بمدنين يقدم حقيقة الوضع على الحدود مع ليبيا وتفاصيل خطة الطوارئ[فيديو]

أفاد رئيس الهيئة الجهوية للهلال الأحمر بولاية مدنين الدكتور منجي سليم في تصريح لمراسلتنا بالجهة ان الوضع في الجارة ليبيا لا يقتضي حاليا فرار لاجئين إلى تونس مشيرا إلى أنه وفق مصادر أمنية بالمعبرين الحدودين ذهيبة وازن وراس الجدير  عادي حيث تقدر معدلات دخول السيارات الليبية بنحو 700 سيارة يوميا وهو رقمي عادي.

وأضاف سليم أن الليبيين الذين دخلوا التراب التونسي مؤخرا لم يطلبوا المساعدة بل واصلوا طريقهم نحو وجهاتهم بصفة عادية.

ولفت إلى أن الحركة العكسية أي في اتجاه التراب الليبي تراجعت واقتصرت على بعض الشاحنات المحملة ببضائع ومواد صناعية وانشائية تونسية التي حافظت بدورها على نسق عبورها العادي.

هذا وقال سليم أن السلطات التونسية وضعت بالتنسيق مع المنظمات الدولية العاملة في مجال إغاثة المهاجرين واللاجئين خطة طوارئ لاستقبال الوافدين على تونس في حال تطور الوضع في ليبيا إلى الأسوأ وهي خطة وضعت منذ العام 2014 وتم تحيينها خلال العام 2016 وايضا خلال هذا العام، مشيرا إلى أنه تم تحديد موقع بمعتمدية رمادة من ولاية تطاوين لإقامة مخيم في حال تصاعد وتيرة الوافدين على المعابر الحدودية التونسية.

وشدد سليم ان سيناريو العام 2011 لن يتكرر لعدة اعتبارات اولها ان الليبيين اصبحوا يهربون من الاقتتال داخل الأراضي الليبية حيث توجد عدة مدن آمنة كما أن تونس لم تعد مع خيار إقامة مخيمات على أراضيها لان فتح المخيم سهل لكن إغلاقه صعب جدا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى