مجتمع

تونس- سيدي بوزيد: قوات الأمن تفرّق المحتجّين أمام مقر الولاية باستعمال الغاز المسيل للدموع

أكّدت مصادر تونس الرقمية أنّ مدينة سيدي بوزيد، تشهد حالة من الاحتقان والتشنج منذ صباح اليوم الخميس 26 جويلية 2012، حيث قام أعوان الأمن باستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق عمال الحضائر الذين احتشدوا أمام مقر الولاية مطالبين بصرف أجورهم التي تأخّرت لمدة شهرين متسبّبين في غلق الشارع الرئيسي بالمدينة، كما عمدوا إلى منع العاملين بالولاية بالدخول إلى مقر عملهم.

هذا وقد التحق عدد كبير من الأهالي بالمحتجّين رافعين شعارت تندّد بما أسموه سياسة التسويف والتهميش للولاية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى