مجتمع

تونس- غوغل ترفض سحب مقطع الفيلم المسيء للإسلام

رفضت شركة غوغل الأميركية طلبا من إدارة الرئيس بارك أوباما بإعادة النظر في الإبقاء على مقطع من الفيلم المسيء للإسلام متاحا للمستخدمين, وقالت إنها قيدت الوصول إليه في دول عربية وإسلامية تشهد منذ أيام احتجاجات عارمة عليه.

وكان مسؤولون في البيت الأبيض قد طلبوا أمس من غوغل إعادة النظر فيما إذا كان المقطع المتداول من الفيلم ينتهك شروط خدمة يوتيوب.

بيد أن الشركة ردت بالقول إنها فرضت رقابة على المقطع في الهند وإندونيسيا بعدما حجبته الأربعاء الماضي في مصر وليبيا بسبب “الأوضاع الحساسة” في البلدين, في إشارة إلى الاحتجاجات وأعمال العنف التي أثارتها الإساءة إلى الإسلام والرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) في الفيلم.

وأضافت الشركة الأميركية أنها فرضت القيود على مشاهدة الفيلم امتثالا للقانون المحلي وليس استجابة لضغوط سياسية من إدارة أوباما. وكانت غوغل قالت الأربعاء الماضي إن الفيلم لا يتعارض مع مبادئها الرئيسية.

وتبرأ المسؤولون الأميركيون وفي مقدمتهم الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون من الفيلم, لكنهم قالوا إنهم لا يستطيعون منعه بموجب الدستور الذي يضمن “حرية التعبير”.

المصدر: الجزيرة

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى