-

تونس- هيئة الاتصال السمعي البصري تجري لقاءات مع نواب في التأسيسي وأعضاء في حكومة جمعة

haica2أجرى أعضاء الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري يوم الثلاثاء سلسلة من اللقاءات مع عدد من نواب المجلس الوطني التأسيسي وأعضاء من حكومة مهدي جمعة المكلفة وذلك للمطالبة بضرورة إدراج مسالة التعيينات على رأس مؤسستي الإذاعة والتلفزة الوطنيتين ضمن أولويات برنامج الحكومة الجديدة وفق ما صرحت به رشيدة النيفر عضو الهيئة.

وأضافت أن أعضاء الهيئة تقدموا بجملة من المقترحات بخصوص طريقة تعيين الرؤساء المديرين العامين على رأس المؤسستين المذكورتين وكذلك المقاييس التي يجب اعتمادها مبينة أنه لا يمكن الإعداد لانتخابات حرة ونزيهة دون إرساء حوكمة رشيدة صلب مؤسسات الإعلام العمومي تنطلق من تعيين مسؤولين جدد لهم من الكفاءة المهنية وخاصة الاستقلالية ما يسمح بوضع تصور يضمن تغطية إعلامية محايدة حسب تعبيرها.

ولاحظت النيفر أن هذا المطلب لقي تجاوبا كبيرا من أعضاء التأسيسي وحكومة مهدي جمعة موضحة أن الإشكال القائم يتعلق بتدقيق الآليات الضامنة للقيام بهذه التعيينات .

وأشارت إلى أن هيئة الاتصال السمعي والبصري تقترح فتح باب الانتداب بصفة مشتركة بينها وبين الحكومة بما يفضي إلى تقديم عدد من الترشحات تقوم الهيئة بفرزها وتقييم ملفات المترشحين على أن يتم إحالة الحصيلة إلى لجنة مستقلة تتولى تحديد قائمة نهائية تبوب بحسب أفضل المترشحين ثم يقع اقتراح المترشح الأفضل على الحكومة التي تتولى التعيين حسب الفصل الرابع من الأمر المحدث لمؤسسة التلفزة التونسية الصادر في 2007 حسب ما ورد في وات .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى