مجتمع

تونس/ وزير الدّفاع: “الوضع الأمني تحت السّيطرة و المؤسّسة العسكريّة في حالة يقظة مستمرّة”

قال وزير الدّفاع الوطني، عبد الكريم الزّبيدي، في تصريح إعلامي، اليوم الخميس بالعاصمة، على هامش انعقاد أشغال الدّورة 32 للجنة العسكريّة المشتركة التّونسية – الأمريكية، إنّ “الوضع الأمني في تونس تحت السّيطرة و أنّ المؤسّسة العسكرية في حالة يقظة مستمرّة و في جهازية تامة لمواجهة كل تهديد”.

و أضاف الزّبيدي “لدينا منطقتان ساخنتان، الأولى على الحدود التّونسية اللّيبية وهي ناتجة عن الوضع المضطرب في هذا البلد الشّقيق أمّا المنطقة السّاخنة الثّانية فتخصّ بعض الحدود التّونسية -الجزائرية و خاصة المرتفعات الغربيّة” و التي تمثّل، حسب الوزير “بؤر توتّر نظرا لأنّها تأوي عددا غير كبير من الإرهابيين المسلّحين”.

و شدّد على أنّ حدوث عمليات إرهابيّة معزولة تبقى أمرا واردا كما هو الشّأن في دول أخرى” و أنّ الأمر “لا يتعلق بعدد الإرهابيين بل بنوعيّة العمليات التّي قد يقومون بها و التّي قد تكون خطيرة جدا و بعدد ضعيف جدا من العناصر الإرهابية.

و بخصوص جهود المؤسّسة العسكريّة التّونسية في مكافحة هؤلاء الإرهابيين قال الزّبيدي للصّحفيين “الحرب على الإرهاب هي حرب غير تقليدية و هي تتطلّب بالتّالي إمكانيات جديدة في عدّة مجالات أولها التّكوين و التّجهيزات و الاستعلامات ” التّي أكّد أنّها “من العناصر الأساسيّة في مقاومة الإرهاب و الجريمة المنظّمة”.

و بين في ذات السّياق أنّ تونس “بصدد تطوير الجانب الاستعلاماتي لقواتها العسكريّة مع عديد الدّول الصّديقة و الشّقيقة و منها الولايات المتّحدة الأمريكية التّي قال إنّها تعتبر “الشريك الأول و الهام لتونس و لمؤسّستها العسكريّة”.

و بخصوص المنظومة الرّقمية لحماية حدود تونس البريّة و البحرية أشار الزّبيدي إلى أنّ المنظومة المتنقّلة لحماية الحدود تعمل في الوقت الحالي و بدأ تشغيلها منذ ثلاثة أشهر أمّا المنظومة الثّابتة و المنقسمة إلى قسمين فسيكون الجزء الأول منها جاهزا موفى الصّيف المقبل أمّا الجزء الثّاني منها فسيكون قيد العمل أواخر سنة 2019 بما سيمكن “تونس من أن تكون على يقظة تامة لحماية حدودها البريّة على كامل الجنوب الشّرقي “.

من جهة أخرى أشار وزير الدّفاع إلى المساعدة التّي قدّمتها الولايات المتّحدة الأمريكية في انجاز و تمويل هاتين المنظومتين فضلا عن مساعدتها في تركيز 13 كاميرا رادار على طول السّواحل التونسية.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى