مجتمع

جربة: هذا ما رواه الشاب المتعافي من فايروس كورونا [تسجيل]

بعد تماثله للشفاء غادر المصاب الأول بفايروس كورونا بجربة مركز الايواء المخصص لحاملي الفايروس بمنطقة آغير جربة هذا المساء على أن يواصل الحجر الصحي لمدة أربعة عشر يوما مع مواصلة الالتزام بالحجر الصحي الشامل على غرار كافة التونسيين بعد انقضاء تلك المدة.

وقد خير المصاب المتعافي وهو شاب عشريني ان يكشف لأول مرة عن اسمه لمراسلة تونس الرقمية بالجهة بعد ان تماثل للشفاء حيث قال انه يدعى اوراي الصباغ أصيل حومة السوق جربة، وواصل حديثه معها ليقص تفاصيل ما عاشه منذ معرفته باصابته.

تجربة تحدث عنها الصباغ في البداية بان اكد انه لم يكن يعلم بكونه مصابا ولو كان يعلم لالتزم بالحجر، معربا عن أسفه للاصوات التي تعالت واتهمته بكونه تعمد التنقل ومصافحة الناس لينقل العدوى إليهم.

وأكد الصباغ انه فور سماعه بإصابة امه التي سافرت مؤخرا الى اسرائيل واكتشفت إصابتها هناك التزم بالحجر وبعد اعلامه بكونه هو بدوره مصاب تخوف في البداية لكنه سرعان ما تقبل الأمر، مشددا على أنه التزم بكل التعليمات والتوجيهات التي تلقاها من المصالح الصحية وانه انتقل إلى مركز الإيواء الخاص بالمرضى وبقي هناك ملازما غرفته.

وعن كيفية قضاء يومه قال الصباغ انه كان يقضيه بين التلفاز والمطالعة والصلاة والاتصال بالأصدقاء الذين وجه لهم تحية شكر لوقوفهم إلى جانبه وتنقلهم اليه يوميا لمده بكل ما يحتاجه.

كما وجه الصباغ تحية لاطار الطبي المشرف عليه باعتبارهم كانوا يتابعون حالته باستمرار ويتصلون به للتثبت من سلامته، وإلى الوحدات الأمنية التي تسهر على تأمين المقيمين بمركز الإيواء.

وتجدر الإشارة إلى أن محدثنا أكد أنه لم تظهر عليه أية أعراض إلى أن شفي من فيروس كورونا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح أوراي الصباغ

تعليقات

الى الاعلى