مجتمع

جمعيّة القضاة التونسيّين تؤكّد تمسّكها باستقلال القضاء من أجل حماية الحقوق والحرّيات

أكّدت جمعيّة القضاة التونسيّين بمناسبة الاحتفال بالذّكرى الأولى لثورة 14 جانفي تمسّكها باستقلال القضاء،باعتباره مطلبا شعبيا يتماشى وروح الثّورة مجدّدة العزم على مواصلة العمل حتى يحظى الشعب التونسي بقضاء مستقل ونزيه وعادل يكفل الحقوق ويحمى الحرّيات.

وأشارت الجمعية في بيان أصدرته الاثنين 16 جانفي 2012 أن يوم 14 جانفى 2011 مثّل تاريخا فارقا في التخلّص من نظام الاستبداد والفساد ومخلّفاته ومنطلقا لتحقيق أهداف الثورة.

وبيّنت أن التحدّيات المقبلة لنجاح الثّورة هي العمل على التقدّم في تحقيق أهدافها وإقرار دستور دائم يُرسى نظاما ديمقراطيا يكرّس سيادة الشعب ويحقّق الفصل بين السّلطات وتوازنها ويحمى الحقوق والحرّيات ويؤسّس دعائم القضاء المستقل والنزيه بوصفه الضمانة الأساسية لبناء دولة القانون والعدالة والحرية والديمقراطية.

وذكّرت في هذا السّياق بأنّ انتخاب المجلس الوطني التأسيسي واستكمال تكوين المؤسسات الشّرعية للدولة كان من النتائج الأولى للثورة ،مؤكّدة على يقظة الشعب وإرادته الراسخة في بناء تونس الجديدة.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى