مجتمع

حالة احتقان وغضب ومنع وزير الصحّة من مغادرة جرجيس رغم إقراره جملة من المشاريع للجهة [فيديو]‎

أكد وزير الصحة على اثر اجتماع مطول بالإطارات الطبية وشبه الطبية وعدد من معتصمي اعتصام الحياة بجرجيس ان أولى أولويات الوزارة في إطار تحسين الخدمات الصحية بالمستشفى الجهوي بجرجيس هو احداث قسم الاستعجالي في اقرب الآجال بقيمة جملية تفوق الأربع مليارات في شكل قرض من دولة الكويت.
وأضاف الوزير أنه سيتم ايضا العمل على أحداث يتشفى مهاري بالجهة يخفف الضغط على المستشفى الجهوي على غرار ما هو معمول به في سائر دول العالم.
وعن أسباب النقص في طب الاختصاص اكد الوزير ان هذا المشكل لا يتعلق بجرجيس فقط بل بكل جهات الجمهورية وتعهد على المدى القريب بالاستعانة بما سيوفره الطب العسكري الذي سيضع بداية من شهر مارس القادم 120 طبيب اختصاص في عدة اختصاصات حيث سيتم إرسال عدد منهم الى جرجيس وعلى رأسهم طبيب تبنيج وإنعاش.
اما على المدى البعيد فتعهد الوزير بحل مشكل طب الاختصاص على مستوى كامل الجمهورية في غضون ثلاث سنوات.
هذا وأضاف الوزير انه سيتم الانطلاق في العمل على برمجة قسم وسيط للصحة استجابة لطلب اهالي الجهة.
كما أعلن الوزير موافقته المسبقة على نقلة اي طبيب يرغب في العمل بجرجيس بعد إعلامه من طرف الحضور في الجلسة وجود عدد من الأطباء الراغبين في الانتقال من مدنين الى جرجيس.
ويشار الى ان زيارة الوزير الى جرحيس رافقتها موجة احتجاجات نفذها معتصمو اعتصام الحياة والذين واصلوا احتجاجهم حتى بعد الجلسة التي جمعته بهم حيث سادت حالة من الاحتقان الشديد عند مغادرة الوزير للمكان وصلت حد منعه من المغادرة وإغلاق الطريق امام سيارته ما اظطره الى البقاء والاستماع الى مشاغل وتشكيات عدد منهم قبل السماح له بالمغادرة.
وقد أعلن المعتصمون نيتهم عدم فك الاعتصام مبدين عدم رضاهم عن مخرجات زيارة وزير الصحة.

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى