-

حصري: لا وجود لحَجر صحّي برادس مليان.. والمخاوف من الكوليرا لا مبرّر لها

أكّد صفوان الفاسي، رئيس مصلحة حفظ الصحة، في مكالمة هاتفية مع “تونس الرقمية” أنه لم يتمّ إلى حدّ الآن تسجيل أيّة حالة من حالات العدوى البشرية بداء الكوليرا.

و بخصوص ما راج مؤخرا على مواقع التّواصل الاجتماعي بخصوص إقرار مدينة رادس مليان منطقة حجر صحّي أكّد محدّثنا أنّ الأمر ليس سوى مجرّد إشاعة لا أساس لها من الصحّة.

ويرجّح الفاسي ،بالإستناد إلى التحاليل التي أجريت للغرض، أن بكتيريا الكوليرا بواد مليان متأتية من بول شخص حامل لبكتيريا الكوليرا، نظرا إلى أنّ مياه الصرف الصحي يتمّ التخلص منها بواد مليان.

وأكّد الدكتور الفاسي “أنه تمّ يوم أمس 2 أوت 2012 تحليل عيّنات من المياه وكانت النتيجة سلبية”، مضيفا “لا بد من التأكيد بأنّ العدوى لا تتمّ إلّا من خلال لمس المياه الملوّثة بالبكتيريا المذكورة أو بلمس شخص مصاب بالكوليرا.

وأفاد الدكتور في السياق ذاته أنّ الشخص الحامل للجرثومة ليس بالضرورة مصابا بداء الكوليرا.

وكشف محدثنا في نفس الوقت، أن التحاليل التي تجرى على المياه بمناطق عدّة من التراب التونسي هي جزء من العمل اليومي لمصلحة حفظ الصحة.

كما أوضح الدكتور صفوان الفاسي أن الدورة الحياتية لفيروس الكوليرا ليست طويلة وهو ما يقلّل من خطورته.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى