مجتمع

حقيقة ما جدّ بمنطقة الزّهراء مساء الجمعة 11 ماي 2012

تمّ القاء القبض على سلفي بولاية صفاقس متّهم في قضية ارهاب، كما تمّ القبض على سلفي آخر بضاجية مقرين،جنوب تونس العاصمة، كان محل شك لاتّصاله الدّائم بالسّلفي الأول.

وعلى خلفية ذلك قام عشرات السّلفيين باقتحام منطقة الحرس بمقرين بهدف اطلاق سراح “أخيهم” وقد كانوا يحملون زجاجات حارقة بغاية تصعيد الاشتباكات مع قوّات الأمن الذين استنجدوا بتعزيزات وتمكّنوا من السيطرة على الوضع، فتفرّق السلفيون واحتمى بعضهم بجامع بمقرين واتّجه البعض الآخر نحو مدينة الزهراء حيث تمّ تفريقهم.

مع العلم أنّه لم يتم استعمال الأسلحة أو اطلاق نار أثناء المواجهات كما تمّ ترويجه على بعض صفجات مواقع التواصل الاجتماعي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى