مجتمع

رادس – تونس: أحد الفارّين من السجون إبّان الثروة يسرق سيارة وزير ويبيعها بـ8 آلاف دينار

خلال منتصف شهر فيفري من سنة 2011 تقدّم إلى مقرّ فرقة الشّرطة العدليّة بحمام الأنف المتضرّر في هذه القضيّة وهو الآن يتحمّل مسؤولية وزير وأعلم عن افتكاك سيارته وهاتفه الجوال من قبل ثلاثة أشخاص، وذلك في حدود التّاسعة ليلا على مستوى مدخل المنصّة الشّرفية لملعب رادس عندما كان بصدد ترقب سيارة قناة تلفزية.

وبمكاتبة الوكالة التجارية لشركة الاتصالات تبيّن أنّ الهاتف المشار إليه تمّ استعماله من قبل شابّ وضع فيه الشّفرة التابعة لشقيقه قصد تجربته وباعه إلى عمّه بقيمة 30 دينارا والذي بدوره باعه إلى شخص آخر.

وبمواصلة الأبحاث تمكن الأعوان من إلقاء القبض على اثنين من المضنون فيهم، الأول يبلغ من العمر 25 سنة كان قد فرّ من سجن المسعدين يوم 15 جانفي 2011 ذكر خلال استنطاقه أنه افتك السيارة من المتضرر وعرض على أحد معارفه شراءها بمبلغ 10 آلاف دينار إلاّ أنّ هذا الأخير أصرّ على دفع 8 آلاف دينار فقط فقبضها منه وأنفقها في ملذاته الخاصة، وستنظر قريبا الدائرة الجنائية في القضية.

المصدر: الصباح

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى