صحة

رغم ارتفاع عدد الموقوفين..لا إصابات بفيروس “كورونا” في السّجون التونسية[تسجيل]

في تصريح لتونس الرّقمية،اليوم الخميس 9 أفريل 2020، أفاد سفيان مزغيش الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للسجون والإصلاح، بأنّه تمّ اتّخاذ جملة من الإجراءات والتدابير الوقائية على خلفية تفشّي فيروس كورونا للحفاظ على سلامة المساجين وأعوان السّجون لذلك لم يتمّ تسجيل إصابة أي سجين أو طفل جانح بهذا الفيروس.

وأشار مزغيش إلى أنّه رغم ارتفاع نسق الإيداعات خلال الفترة الأخيرة بسبب عدم الإلتزام بقوانين الحظر الصّحي الشامل فإنّه تمّ إحداث 6 فضاءات عازلة وفضاء آخر احتياطي مخصّصة لإيواء الموقوفين الجدد ولتجنّب اختلاطهم ببقيّة المساجين، حيث يتمّ إخضاعهم لفترة مراقبة تدوم 14 يوم ليتمّ توزيعهم على بقية الوحدات السّجنية بعد التأكّد من سلامتهم.

كما أضاف محدّثنا أنّه تمّ مراعاة الخارطة القضائية وعدد الموقوفين عند إحداث هذه الفضاءات الخاصّة، بالإضافة إلى إقرار عدد من التدابير الوقائية للحيطة والحذر من كلّ ماهو خارج السّجن،حيث تمّ التقليص من نسق الزيارات وتعليق المباشرة منها إلى جانب تفعيل جملة من التدابير الوقائية وتوفير نصائح للزائرين في فضاءات الزيارة وذلك تطبيقا لقوانين الهيئة العامة للسّجون والإصلاح وحفاظا على سلامة المواطنين وأعوان السجون.

وتابع ذات المصدر بأنّه تمّ أيضا ومنذ العاشر من شهر مارس الفارط التقليص في جلب “القفّة” للمساجين إلى مرة واحدة في الأسبوع مع توفير كافّة التدابير الوقائية اللاّزمة قبل تسليمها لأصحابها، هذا إلى جانب تكثيف الجانب التحسيسي والتوعوي خاصّة لإطارات وأعوان السّجون بالتنسيق مع المندوبيات الجهوية للصّحة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح سفيان مزغيش الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للسجون والإصلاح

تعليقات

الى الاعلى