مجتمع

سعيد العايدي يتعرّض “للتهجّم والشّتم والتّكفير”

تعرّض سعيد العايدي، وزير التكوين المهني والتشغيل في حكومة الباجي قايد السّبسي، يوم الأربعاء 04 أفريل 2012، “للتهجّم والشّتم والتّكفير” من قبل أربعة أشخاص كانوا يستقلّون سيّارة تحمل لوحات منجميّة أجنبيّة.

قام هؤلاء الأشخاص بمطاردته ومضايقته واستفزازه وشتمه وهو يقود سيّارته بشارع محمد الخامس بالعاصمة،ممّا اضطرّه للتوقّف في مستوى مفترق شارعي محمد الخامس وآلان سافاري (ساحة باستور)، وطلب المساعدة من أعوان الأمن الموجودين بالمكان.

هذا وقد قدّم أحد المعتدين نفسه على أنّه ينتمي إلى “مجموعة الله أكبر” و أنّه و مرافقيه يعيبون على سعيد العايدي عرقلته لعمل الحكومة.

مع العلم  أنّ هذه المجموعة ، قدّمت اعتذارها لسعيد العايدي، بعد التحوّل إلى مركز شرطة البلفدير، وبعد تنازله عن رفع شكوى ضدّهم.

فمن يتحمّل مسؤوليّة مثل هذه الإعتداءات الخطيرة والمتكرّرة على شخصيّات سياسيّة، التي وصلت إلى التّهديد بالقتل، وأين هي الحكومة من كلّ هذا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى