مجتمع

سلفي يعتدي على الصحفية زينب الرزقي

في اتّصال هاتفي مع تونس الرقميّة، أكّدت زينب الرزقي  صحفية تونسية أنّها تعرّضت للإعتداء من قبل مجموعة من السلفيين عشيّة الثلاثاء 29  ماي 2012 قرب محطّة المترو5 بحي الانطلاقة.

وقالت زينب أنّها تعرّضت لهذا الاعتداء لا لأنّها صحفية بل بسبب ملابسها بالرغم من أنّها أكّدت أنّها لم تكن مرتدية ملابس فاضحة وقالت أنّ أحد السلفيين من الباعة المتجوّلين أمام محطّة المترو قام بالإعتداء عليها لفظيا ثمّ تهجّم عليها هو و6من أصدقائه وقاموا بضربها وتعنيفها بالرغم من أنّ مجموعة من الأشخاص كانت موجودة  ولم يحرّك أحد منهم ساكنا، ما عدى كهل قام بالدفاع عنها وإنقاذها من أيادي السلفيين، مع العلم أنّ زينب تحصّلت على شهادة طبية تقضي بـمنحها راحة بـ 10 أيّام.

وأكّدت زينب أنّها تقدّمت بشكوى ضدّ المعتدين إلا أنّه عندما توجّه رئيس المركز الأمني بالجهة إلى المكان الذي تعرّضت فيه للإعتداء، بهدف القبض عليهم إستقبله عدد كبير من السلفيين وهدّدوه بأنّه إذا تجرّأ ولمس أحدا منهم فإنّهم سيقومون بحرقه هو وعائلته  وهو ما دفعه إلى مغادرة المكان دون القبض على أحد حسب أقوال زينب.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى