مجتمع

صفاقس: تعليق اعتصام البحّارة

عاد الهدوء بعد ظهر أمس،الثلاثاء 18أكتوبر  إلى ميناء صفاقس  بعد الاعتصام الذي نفذه أربعة صيادة وللمرة الثانية في ظرف أربعة أيام تضامنا مع زميل لهم احتُجز مركبه في ولاية مدنين من أجل الصيد الجائر.

وبذلت السلط الجهوية والمركزية كامل نهار أمس جهودا كبيرة لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف لتعليق هذه الوقفة الاحتجاجية التي أدت إلى غلق ميناء سيدي يوسف بقرقنة أمام حركة سفن نقل المواطنين من والى الجزيرة.

ويرى بعض المواطنين ان اعتصام هؤلاء الصيادة يتعارض مع مطالب عديد الصيادة الآخرين الذين ينادون بضرورة التصدي لظاهرة الصيد بالكيس التي تستنزف الثروة السمكية بقرقنة وتهدد موارد رزق صغار الصيادين بالجهة الذين يشكلون الشريحة الأكبر والاهم في اليد العاملة النشيطة في الجزيرة.

يذكر أن هذه الحركة الاحتجاجية نجم عنها ردود أفعال مختلفة في صفوف المواطنين حيث عمد عدد من المسافرين في اتجاه قرقنة إلى تعطيل حركة القطارات بصفاقس.

وطالب عدد من مواطني وصيادي منطقة العطايا من جزيرة قرقنة أول أمس الاثنين خلال وقفة احتجاجية نفذوها امام مقر المعتمدية بايجاد حل جذري لظاهرة الصيد بالكيس.

ودعوا خلال هذه الوقفة التي أثرت سلبا على السير العادي للمصالح العمومية والحيوية بالجهة، إلى التدخل العاجل للسلط المختصة والهياكل المركزية نظرا لمحدودية نجاعة التدخل الجهوي في عمليات المراقبة وإيقاف تيار الصيد بالكيس.

كما نادى المحتجون بتفعيل الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل السلط الجهوية والمحلية في هذا المجال وبتطبيق القانون على المخالفين في كنف الحياد والشفافية ومراقبة إنتاج الأسماك في الموانئ والأسواق.

المصدر:وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى