مجتمع

عائلة الأزهر الشرايطي ومحام يقاضون السبسي

قام أفراد من عائلة الأزهر الشرايطي برفع قضيّة ضدّ الباجي قائد السبسي وقد جدّد منذ أيّام الأستاذ المحامي بشر بن سعيد الشّابي الشكاية التي كان عرضها منذ أشهر على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية الدّائمة بتونس والتي جاء فيها:

“حيث وبعد تكليف الباجي قائد السبسي بمهمّة المدير العام للأمن الوطني من سنة 1962 إلى 5 جويلية 1965 ثمّ وبعد نجاحه في قمع وتعذيب وقتل الأبرياء وأصحاب الرأي وبعد أن قام بما يلزم من تعذيب في قضيّة ما يُسمّى بـ” صبّاط الظلام” وقتل الأزهر الشرايطي وقعت ترقيته وعين وزيرا للداخلية…”

كما تطرّقت عريضة الشكوى إلى حادثة برج الرّايس خلال نفس الفترة (وهي احتجاجات سلمية دفاعا عن الكرامة) التي تمّ قمعها وكانت نتيجتها 5 قتلى وعشرات الجرحى واعتقال عديد المواطنين.

هذه الأحداث ربطها الشّاكي بأحداث الوردانين في بداية الستّينات وطالب بفتح تحقيق ضدّ رئيس الحكومة السّابق وكل من سيكشف عنه البحث على خلفية تصريحات مدير الأمن الأسبق حسن ببّو التي اتّهم فيها الباجي قائد السبسي بإملاء الأوامر بتعذيب وقتل الثّائرين في الوردانين التي خلّفت الأحداث التي عرفتها قتيلا و7 جرحى.

وترتبط مجمل هذه الأحداث بقمع اليوسفيين الذين كانوا يمثّلون حسب البعض 40 بالمائة من “الدساترة” الذين قاومهم الزّعيم الحبيب بورقيبة وبينهم الأزهر الشرايطي قائد المقاومة المسلّحة ضدّ الاستعمار وهو يوسفي لم يقدر بورقيبة على احتوائه وخشي من شهرته فقرّر تصفيتهم بمساعدة عديد المسؤولين آنذاك الذين لا يزال البعض منهم على قيد الحياة.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى