مجتمع

عدد من الصحفيين يتعرّضون إلى العنف اللفظي والمادي على يد رجال أمن

تعرّض عدد من الصحفيين التونسيين السبت 25 فيفري 2012 إلى العنف اللفظي والمادي على يد عدد من رجال الأمن، أثناء قيامهم بتغطية المسيرة التي نظمها السبت الاتحاد العام التونسي للشغل وسط العاصمة. وصرح منجي الخضراوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لـ “وات” عبر الهاتف أن هذه الاعتداءات “طالت حوالي10 صحفيين”من مختلف المؤسسات الإعلامية على غرار إذاعتي “شمس آف آم” و”كلمة” وصحف “الطريق الجديد” و”الشروق” وموقع “العرب أون لاين”والقناة التلفزية “الحوار التونسي”. وأضاف أن نقابة الصحفيين بلغتها عديد الشكاوى من قبل الزملاء المعتدى عليهم والذين “سيتولون تقديم شهادات طبية تثبت الأضرار الجسدية التي لحقتهم”. وأشار إلى أن بعض الصحفيين تعرضوا إلى الاعتداء أمام مؤسستهم على غرار الصحفية منى البوعزيزي “دار الأنوار”. وبدوره أفاد الصحفي أيمن الرزقي عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين المكلف بالحريات في اتصال هاتفي مع “وات” أنه تعرض وزميله زهير الزويدي من جريدة “الطريق الجديد” والذي كان يرتدي الصدرية الخاصة بالصحفيين، إلى الضرب أثناء ممارستهما لواجبهما المهني، مؤكدا أن “أحد الأعوان توجه لهما بعبارات الشتم وبألفاظ نابية في حق الصحفيين ونقابتهم”.

المصدر: وات

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى