مجتمع

على غرار سائر جهات الجمهورية: إضراب بيومين للقيمين والقيمين العامين وهذه انعكاساته على سير الدروس[صور]

ينفذ اليوم الأربعاء وغدا الخميس 26 و27 فيفري 2020 القيمون والقيمون العامون بمدنين اضرابا حضوريا بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية على غرار سائر جهات الجمهورية على خلفية بعض المطالب المهنية والتي على رأسها تفعيل محضر اتفاق 8 ماي 2018 وفق ما تحدث به عبد الرزاق يحيى كاتب عام النقابة الأساسية للقيمين والقيمين العامين بمدنين لمراسلة تونس الرقمية بالجهة.

وأضاف يحيى ان الاتفاق المذكور يتضمن 17 نقطة تضمّ عددا من المطالب المهنية التي تهم هذا السلك لكن سلطة الاشراف لم تلتزم بتفعيلها من ذلك منحة القاعدة العددية ومنحة الاشراف ومنحة الساعات الإضافية والحق في التكوين في المنظومة المعلوماتية والاسراع بهيكلة ديوان الخدمات المدرسية واصدار النصوص الترتيبية ذات العلاقة بالتنسيق مع الجامعة العامة واصدار الترقيات السنوية العادية في آجالها القانونية.

كما يطالب القيمون بتسوية الوضعية المهنية للاعوان المتعاقدين للتأطير والمرافقة، الى جانب اصدار قرارات الترسيم للاعوان الوقتيين المنظرين بخطة قيم والاسراع بتوفير وتعميم التجهيزات الرقمية.

هذا وقد تسبب الإضراب في ارباك سير الدروس حيث امتنع أغلب التلاميذ عن الالتحاق بقاعات الدروس باستثناء البعض ممن خيروا عدم التخلف عن إجراء امتحاناتهم.

وقد قرر التلاميذ عدم التحاقهم بالقاعات كون أن غياب القيمين يسبب الفوضى وأيضا يجعلهم يفتقرون إلى الحماية داخل المؤسسات التربوية، فيما قال البعض الآخر أن عدم وجود سجل الغيابات جعلهم ينتهزون الفرصة للتغيب.

وبدورهم خير بعض الأولياء منع أبنائهم من الذهاب إلى المؤسسات التربوية معتبرين أن غياب القيمين يجعل من هذه المؤسسات غير آمنة على أبنائهم وفق تعبيرهم، معبرين في الآن نفسه عن استنكارهم لاتخاء قرار الإضراب مهما كانت المطالب مشروعة حتى ان بينهم من قال أنه كان بإمكان القيمين المطالبة بحقوقهم بطريقة أخرى لا تضر بمصلحة التلاميذ.

 

 

 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى