-

علي العريّض يؤكد أنّ قانون المالية لسنة 2014 سيحقّق نقلة نوعية في تعديل كفة العدالة الإجتماعية والتنمية في الجهات

ali arayedأكد رئيس الحكومة المؤقتة، علي العريض، خلال جلسة اليوم بالمجلس الوطني التأسيسي بباردو، أن “الثورة فتحت أمام التونسيين مسارا جديدا وفرصة تاريخية لإنجاز تغييرات نوعية تؤسس لبناء تعاقد اجتماعي يقوم على القانون وحقوق الإنسان والمواطنة والتشاركية والديمقراطية المحلية، ويحرر الشعب من الاستبداد والعنف والإقصاء والتهميش، ويعصم الوطن من هيمنة الخارج.و أضاف العريض بأن الجهود التي بذلت لإنهاء المرحلة الانتقالية لتنمية الجهات ، أعاقها ما شهدته البلاد من عمليات إرهابية، والتفاعلات والتجاذبات السياسية في ظلّ تدهور الوضع الامني و كثرة الإحتجاجات ، معتبرا أن السياسة الجديدة في تنفيذ منظومة الدعم ستكون بطريقة عكسية أي 10 بالمائة من الأغنياء ينتفعون بالدعم و أن معظم التونسيين محرومين من التنمية و التوجه في هذه المرحلة سيكون لفائدة ضعاف الحال لا غير، كما تقدر قيمة الدعم بـ4 مليارات و 200 ألف مليون دينار .و قال رئيس الحكومة أنه من المنتظر أن تجني البلاد ثمرة ذلك بتسريع المصادقة على الدستور وتنظيم الانتخابات المقبلة في أحسن الظروف وفقا للمعايير الدولية، على غرار مراجعة قانون الإستثمار و قانون الطاقات المتجددة من أجل إستغلال الطاقة الشمسية كمورد بديل للتخفيف من العجز الطاقي الذي يواجه البلاد و منظومة الإصلاح الجبائي و قانون الشراكة مع الخواص و قانون تونس الذكية و المشاكل العقارية .و أوضح  علي العريض أن المشاريع التنموية التي تأجلت منذ 2011 و 2012 و 2013 سيتم الإسراع في تنفيذها في 2014 دفعة واحدة.وأبرز في هذا الصدد أهمية تعزيز المشهد العام الإعلامي والاتصالي بتفعيل المرسوم عدد 116، وتركيز الهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي البصري، مع العمل على تفعيل المرسوم عدد 115 بالتنسيق مع الهياكل الممثلة للصحفيين المحترفين للمرور بأسرع وقت ممكن لمنح بطاقة صحفي محترف لمستحقيها.وأشار العريض أيضا إلى مبادرة إحداث “هيئة وطنية للوقاية من التعذيب”، وانضمام تونس إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب الصادرة عن الأمم المتحدة، لتصبح تونس بهذا التشريع الجديد الدولة الأولى عربيا والرابعة قاريا، التي توجد بها هيئة مستقلة للوقاية من التعذيب. 

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى