مجتمع

عميد المحامين التونسيين: السجون التونسية مدارس إجرام

قال صباح اليوم الاثنين عميد المحامين شوقي الطبيب إنّ السجون التونسية مدرسة للإجرام وأن منظومة الإصلاح منعدمة في تونس، منتقدا في هذا السياق سرعة النيابة العمومية في إصدار بطاقات الإيقاف.

واستعرض شوقي الطبيب بعض الحلول لتفادي العدد الضخم من الإيقافات والذي يفوق طاقة استيعاب المؤسسات السجنية، ومن هذه الحلول هو أن تخضع عملية الإيقاف إلى تركيبة ثلاثية وأن لا يحتكر القاضي أو وكيل الجمهورية قرار الإيقاف.

كما اقترح الطبيب حضور المحامي مع المتهم خلال مثوله أمام مركز الأمن، مبينا أن مثل هذه الحلول معمولا بها الدول المتقدمة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى