مجتمع

فتح تحقيق قضائي ضدّ بن علي في قضية تعذيب شخص حتى الموت عام 1987

أذن قاضي التحقيق السادس بالمحكمة الابتدائية بتونس 1 للفرقة المركزية الأولى للحرس الوطني بالعوينة بالبحث في قضية تعذيب مواطن تونسي نجم عنها الموت ضد الرئيس السابق بن علي بوصفه وزيرا للداخلية عام 1987، أي قبل أشهر قليلة من انقلابه على الرئيس الحبيب بورقيبة.

وصدر هذا الإذن، على إثر شكاية تقدمت بها عائلة أصيلة مدينة الجريصة التابعة لولاية الكاف مفادها الاشتباه في تعرض ابنها للتعذيب حتى الموت.

كما أمرت السلط القضائية بإخراج الهيكل العظمي للضحية نهاية الأسبوع الماضي، بحضور السلط القضائية والأمنية والحماية المدنية ونقله إلى الطب الشرعي بمستشفى شارل نيكول بالعاصمة لإخضاعه لتحاليل جينية دقيقة قد تتطلب أشهرا لكشف أسباب الوفاة.

وحسب المعطيات المتوفرة فإن الضحية كان قد ألقي عليه القبض عليه بداية العام 1987 عندما كان بن علي وزيرا للداخلية في نظام بورقيبة. واقتيد إلى زنزانة بوزارة الداخلية حيث مروست عليه ألوان من التعذيب. وبعد أيام سلّم إلى عائلته بعد إيهامها بأنه انتحر شنقا. ولم تقدر العائلة على فعل أي شيء آنذاك، فاضطرت العائلة إلى دفن ابنها والتزام الصمت.

وبعد 23 عام على الحادثة، طالبت العائلة بفتح تحقيق في القضية لكشف ملابسات وفاة ابنها وتتبع الرئيس السابق والأعوان الذين سيكشف عنهم التحقيق بتهمة التعذيب حتى الموت.

المصدر: (الصباح)

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى