مجتمع

فيديو: أعوان قوّات الأمن الداخلي يتذمّرون من استمرار تجاهل مطابلهم، ويتّهمون أطراف عدّة بالفساد والرّشوة

نفّذ أعوان قوات الأمن الداخلي ثاني وقفاتهم الاحتجاجية في أقل من عشرة أيام، بدعوة من النقابة الوطنية لقوّات الأمن الداخلي. وتأتي هذه الوقفة احتجاجا على ما اعتبروه ”تمادي الجهات الرسمية في تجاهلها لمطالبهم” المتمثلة أساسا في “إقامة محاكمات عادلة لكافة زملائهم الموقوفين”، والتشديد على ضرورة فتح ملف ما يعرف بالقناصة لمعرفة قتلة الشهداء سواء من المواطنين أو من الأمنيين.

هذا وقد حضر أيضا عدد من موظفي الإدارة العامة للسجون والإصلاح، ونددوا بتواصل “تهميش مطالبهم، من زيادة في الأجور، وترقية عدد من الموظفين الذين مضى على عملهم في هذا السلك أكثر من 15 و20 سنة على الأقل”.

بالإضافة إلى ذلك طالب المحتجون بضرورة تطهير الإدارة من رموز الفساد الذين وصفوهم “بالمرتشين”، وقد أشارت إحدى العاملات بإدارة السجون والإصلاح إلى تردّي مستوى عيش عدد من العاملين بهذا السلك الأمني.

كما أكّد المصدر ذاته تورّط عدد من المسؤولين الأمنيّين الإداريّين في عمليات ارتشاء لتهيئة أوفر ظروف الراحة لعدد من المساجين خاصة من أفراد عائلات الطرابلسية ومسؤولين سابقين من الذين تم اعتقالهم خلال الأحداث التي تلت يوم 13 جانفي 2011.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى