مجتمع

فيديو-الكاميرا الخفية لرمضان 2013 في عيون المشاهد التونسي

لئن تعدّدت التسميات لبرامج الكاميرا الخفيّة لشهر رمضان 2013 بالقنوات التلفزية التونسية، على غرار “الرهينة”، “الزلزال”، “براكاج”، “ورطة”..تسميات مختلفة لكن لديها قاسم مشترك، حيث اتّسمت بطابع من التخويف والترهيب، على خلاف ما ألفناه على امتداد المواسم الرمضانية الماضية.

وفي هذا الإطار، خرجت كاميرا تونس الرقمية بعد مرور الأسبوع الأوّل من شهر رمضان، لترصد آراء المشاهد التونسي وتعليقه على الطابع الجديد للكاميرا الخفية في المشهد البصري التونسي.

وعند قيامنا بجولة وسط تونس العاصمة، تباينت الآراء واختلفت بين العديد ممّن حاورناهم، فمن جهة هناك من يرى أن هذا الطابع الجديد للكاميرا الخفية فيه اجتهاد لإدخال البسمة على المشاهد وهي فكرة جيّدة.

في حين يرى البعض الآخر، أن الكاميرا الخفية لهذا الموسم اتّسمت بالعنف الذي من شأنه أن يلحق الأذى بالآخر، وبمظاهر غريبة على التونسي ولم ترق لهم متحسّرين على الكاميرا الخفية في عهد رؤوف كوكة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى