مجتمع

فيديو/ حوالي 7 آلاف من السلك الطبي يحتجّون على مشروع قانون العمل الإجباري

doc-greveإنطلقت صباح اليوم مسيرة حاشدة للأطباء الداخليين و المقيمين و أطباء الأسنان و الصيادلة و طلبة كليات الطب بمختلف ولايات الجمهورية للمطالبة بإلغاء مقترح مشروع قانون 38/ 2013 الذي ينص على إلزام أطباء الإختصاص بالعمل في الجهات لمدة 3 سنوات ليتمكنوا من الإلتحاق بالقطاع الخاص.

وحسب مصادر أمنية فقد قارب عدد المحتجين 7 آلاف طبيب وطالب ومهنيين من السلك الطبي والذين تجّمعوا في البداية في كلية الطب بالعاصمة ثم تنقلوا أمام مقر وزارة الصحة و ردّدوا شعارات أعلنوا من خلالها رفضّهم الخضوع لهذا المشروع و طالبوا بإلغائه.

كما تعالت الهتافات المطالبة برحيل وزير الصحة الحالي عبد اللطيف المكي من منصبه في إنتفاضة طبية غير مسبوقة في تونس.

ورفعت اليوم شعارات من قبيل”يا مواطن يا ضحية المشروع راهو مسرحية ” اليوم اليوم سيسقط القانون” وذلك وسط تطويق الوحدات الأمنية التي تمركزت من أوّل الطريق المؤدي للوزارة إلى غاية كلية الطب، حيث تم تركيز فرق خاصة من وحدات التدخل و الشرطة العدلية و الحرس الوطني كما تواجد عدد كبير من السيارات الأمنية على غرار رباعية الدفع و حافلات وحدات التدخل و السيارات العادية.

و شهدت منطقة باب سعدون عددا من المناورات بواسطة الدراجات النارية مما أدخل توترا واضحا في صفوف المتظاهرين الذين ندّدوا بالتدخل المكثف للأمن و إعتبروا أنّ هذه الإجراءات تمثل رسالة للإطار الطبي و القطاع ككّل من سلطة الإشراف بأن القانون سيمرّر بالقوّة.

و من جهته أكد سامي السويحلي كاتب عام النقابة العامة للأطباء والصيادلة و الصحة العمومية في تصريح لتونس الرقمية أنه لا مجال لتطبيق هذا المشروع مشيرا أن هناك مقترحات تقدمت بها النقابة إلى وزارة الصّحة تتمثل في إدراج آليات جديدة للنهوض بقطاع الصحة من خلال إصلاحات هيكلية على مستوى المستشفيات العمومية إلا أنها قوبلت بالرفض.

و من ناحية أخرى صرّح ياسر السايح ممثل عن الأطباء الخارجين بكلية طب الأسنان بالمنستير أنه تقرر تعليق الإمتحانات بالكلية منذ 2 جانفي 2014 و كان الهدف إلغاء مشروع هذا القانون .

و عند وصول المسيرة الحاشدة أمام مقر المجلس التأسيسي بباردو جدّد الاطباء طلبهم “برحيل وزير الصحة” مندّدين بالتعويضات التي ستقدم إلى المنتفعين بالعفو التشريعي العام و عدد من ضحايا النظام السابق مشيرين إلى أنه كان من الأولى منحها للمستشفيات العمومية .

هذا وقد تمّ وضع حواجز حديدية لمنع المتظاهرين من الإقتراب من باب المجلس التأسيسي و تم حصرهم بساحة باردو و في تلك الأثناء سارع المجلس التأسيسي بتمرير المشروع و تمت المصادقة عليه بمعية 4 مشاريع أخرى قبل رفع الجلسة العامة الصباحية .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى