-

فيديو-رئيس الإتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة: الترويكا تستأثر بـ 87.12 % من التعيينات في الوظيفة العمومية

كشف، اليوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2013، عبد القادر اللّباوي رئيس الإتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة، خلال حوار مع تونس الرّقمية، عن آخر الأرقام التي يملكها الإتّحاد بخصوص التعيينات التي تمّت على أساس الولاء الحزبي والإنتماء السياسي.

وقال اللباوي في هذا الإطار، “إن الإتحاد يمتلك قاعدة بيانات يعود إليها بالنظر عند كل دراسة للتعيينات حتى لايتمّ تقديم معطيات خاطئة أو أرقام غير دقيقة، او يتمّ التعسّف على أيّ طرف”، مضيفا أنه تمّ تسجيل نسبة تقدّر بـ87.12 بالمائة من التعيينات استأثرت بها الترويكا الحاكمة وتمّت على أساس الولاء الحزبي وهذه النسبة فيها النصيب الأكبر لحزب الأغلبية أي لحركة النهضة بـ93 بالمائة.

 وتابع رئيس الإتحاد، حديثه قائلا: “كما تمّ تسجيل 2184 تسمية إلى حدّ الآن من خارج الإدارة على رأس المصالح العمومية المحلية والجهوية، إضافة للخروقات التي عاينها الإتحاد على مستوى الإنتداب والترقيات لفائدة المتمتّعين بالعفو التشريعي العام”، مستشهدا في هذا الإطار بوضعية أسامة نجل القيادي في حركة النهضة الحبيب اللوز، الذي تمّ انتدابه بالصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الإجتماعية.

وفي هذا السياق، وجّه عبد القادر اللباوي انتقادات لعملية انتداب المتمتّعين بالعفو التشريعي العام، من ذلك معايير الإنتداب واللجنة المكلّفة بهذه العملية التي لا يزال إلى حدّ الآن أعضاؤها غير معروفين، زد على ذلك مسألة الترقيات في شكل إعادة تكوين المسار المهني أو الوظيفي، الذي يعتبره مخالفا لقاعدة الشفافية ولمبدأ المساواة أمام الوظيف العمومي.

واستحضر وضعية الفرجاني دغمان نائب المجلس التأسيسي عن حركة النهضة الذي تمّ تعيينه في إطار تفعيل العفو التشريعي العام، في خطة متفقد عام للمصالح المالية بوزارة المالية.

وحذّر محدّثنا من تأثيرات هذه التعيينات على شفافية الإنتخابات القادمة، وطالب بضرورة إحداث لجنة مستقلّة تقوم بمراجعة كلّ التسميات التي وقعت في عهد حكم الترويكا حتى يتمّ ضمان حياد كلّ مؤسّسات الدّولة عن المصالح الحزبية ويضمن نجاح العملية الديمقراطية، مؤكدا في السياق ذاته أن الإتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة راسل أكثر من مرّة رئيس الحكومة الحالي وحثّه على إحداث هذه اللجنة لكن مطلبه لم يلق التجاوب إلى حدّ كتابة هذه الأسطر، كما قام بمراسلة الرباعي الرّاعي للحوار الوطني لدفعه نحو هذا الإتجاه.

  

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى