مجتمع

فيديو+ صور- سيدي بوسعيد: محتجّون يحاصرون رفيق عبدالسلام في أحد المطاعم ويحرمونه متعة عشاء فاخر

بمجرد تفطن البعض إلى وجود رفيق عبد السلام وزير الخارجية في مطعم ”دار زروق” بضاحية سيدي بوسعيد البارحة حتى انتشر الخبر كالنار في الهشيم.

وبسرعة، تجمع حشد من أكثر من ثلاثمائة شخص حول المطعم الفاخر وأرادوا اقتحامه، احتجاجا على ما قالوا انه تواطؤ من حركة النهضة مع السلفيين الذين أحرقوا مقام الولي الصالح سيدي بوسعيد الباجي.

غضب مرده كذلك ما راج عن راشد الغنوشي من تبرير لعملية الحرق والادعاء بأنه حصل بسبب تماس كهربائي أو اشتعال البخور في المقام.

وهكذا حرمت جموع الغاضبين رفيق عبد السلام الذي يبدو أنه كان برفقة ضيوف من الكويت متعة عشاء فاخر..

والغريب في الأمر أن رفيق عبد السلام تعمد إستضافة أصدقائه الخليجيين في سيدي بوسعيد وهو يعلم مسبقا موجة غضب أهالي الجهة إزاء حركة النهضة ككل بشأن ما أسلفنا ذكره..

وأمام هذا المأزق وخوفا من تعقيد الوضع أكثر، توافدت قوات الأمن وطوقت المطعم في خطوة أولى ليتم فيما بعد تهريب الوزير وضيوفه من الباب الخلفي للمطعم تحت وابل من التصفير والصراخ الذي ملأ المكان.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى